Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ترامب ينتقد عبر تويتر السياستين العسكرية والنقدية للصين

أمازون أمام القضاء الأميركي والسبب هو الأطفال


جهاز كيندل فاير أتش دي من أمازون

جهاز كيندل فاير أتش دي من أمازون

رفعت مفوضية التجارة الفدرالية الأميركية FTC الأربعاء دعوى قضائية على موقع أمازون لأنه جعل من السهل على الأطفال أن يشتروا برامج لأجهزتهم النقالة من غير موافقة آبائهم.

وقالت المفوضية إن الموقع قام بشكل غير قانوني باقتطاع ملايين الدولارات من الزبائن، بعد أن قام الأطفال بشراء برامج أثناء لعب الألعاب الإلكترونية أو استخدام التطبيقات على أجهزة مثل أجهزة كيندل فاير اللوحية، وذلك دون علم الآباء أو أصحاب الحسابات.

وقالت المفوضية في شكواها إنها تلقت آلاف الشكاوى من آباء وغيرهم من أصحاب الحسابات على أمازون بشأن مشتريات لم يصرحوها، مضيفة أن أسعار المبيعات تتراوح بين 99 سنتا و99.99 دولارا، وتشمل أشياء مثل مزيد من الطاقة في لعبة أو خدمات إضافية أو مستوى متقدم في التطبيقات.

وكان موقع أمازون قد أطلق خدمة المشتريات من خلال التطبيقات in-app purchases في عام 2011، ولم يكن يتطلب إدخال كلمة سر قبل الشراء، ما سمح للأبناء بشراء البرامج من غير قيود. أما الآن، فينبغي إدخال كلمة سر قبل الشراء.

وذكرت المفوضية أن شراء البرامج من خلال التطبيقات سهل جدا ولا يتطلب سوى إغلاق نافذة، ما سمح للأطفال الذين لا يستطيع بعضهم القراءة أن يحمّلوا آباءهم أعباء هائلة من التكاليف. وأضافت أن الألعاب تحث الأطفال على هذه المشتريات، لأنها تجعل من الصعب التمييز بين المشتريات الحقيقية أو النقود الافتراضية.

وكانت شركة آبل قد تلقت شكوى مشابهة من مفوضية التجارة الفدرالية، ثم وافقت على إرجاع 32.5 مليون دولار للزبائن الذين سحب من حساباتهم أموالا على مشتريات لم يوافقوا عليها.

وتريد المفوضية من أمازون أن يعيد إلى الزبائن الأموال التي سحبت من حساباتهم دون علمهم، كما تطالب بـ"علم وموافقة" الآباء قبل أن يستطيع الأبناء القيام بمثل هذه المشتريات.

ورد موقع أمازون بالتأكيد على أنه سيناضل من أجل إسقاط التهم الموجهة إليه، وأشار إلى أنه قام "بتحسين تجربة الزبائن، ردا على شكاوى المستهلكين بشأن المشتريات من داخل التطبيقات".

وهذا فيديو يلقي مزيدا من الضوء على القضية المرفوعة على أمازون:

المصدر: أسوشييتد برس/موقع FTC.gov

XS
SM
MD
LG