Accessibility links

الجيش الحر: تعزيزات للمقاتلين الأكراد في كوباني


قوات من البشمركة تغادر أربيل متجهة ألى كوباني

قوات من البشمركة تغادر أربيل متجهة ألى كوباني

تواصلت الاشتباكات الاثنين في كوباني (عين العرب) بين تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ومقاتلين أكراد يدافعون عن المدينة وصلتهم تعزيزات من المعارضة السورية المسلحة لصد هجوم داعش المستمر منذ ستة أسابيع.

وقال قائد الجيش السوري الحر في كوباني عبد الجبار العكيدي، أن عدد مقاتلي قواته في المدينة وصل إلى 320، مشيرا إلى أن وحدات إضافية من الجيش الحر تقف على أهبة الاستعداد للتدخل في حال تطور الوضع الميداني في المدينة.

وأوضح العكيدي في تصريح لوكالات أنباء محلية، أن داعش يسيطر على نحو 60 في المئة من كوباني، في حين يسيطر الأكراد على ما تبقى من المدينة.


تجدد الاشتباكات

وتجددت الاشتباكات بين الميليشيات الكردية وعناصر داعش داخل كوباني، فيما ضربت مقاتلات تابعة للتحالف الدولي أهدافا للتنظيم المتشدد في المدينة الكردية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن اشتباكات متقطعة دارت بين مقاتلي ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردي وداعش في الجبهة الغربية والريف الغربي للمدينة استمرت منذ ليل الأحد وحتى صباح الاثنين، كما دارت اشتباكات بين الطرفين في منطقة مزري بجنوب غرب المدينة، في حين قصفت وحدات حماية الشعب الكردي قرى علبلور ومزرعة عبروش ومنازي ومحيط تل شعير، بريف كوباني.

غارات جديدة للتحالف

وعلى صعيد متصل، نفذت طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش أربع ضربات استهدفت تجمعات لداعش في حيي الصناعة وكاني عَرَبَان في القسم الشرقي للمدينة، وتجمعات للتنظيم في قريتي مزرعة داود ومنازي بريف المدينة.

واستهدف القصف الدولي أيضا عدة عربات تابعة لداعش، بعضها مزود برشاشات ثقيلة، في منطقة القرة بالريف الغربي لمدينة منبج، الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي، والخاضعة لسيطرته، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من مقاتليه، الذين كانوا في طريقهم لتقديم الدعم للتنظيم المتشدد في كوباني.

المصدر: المرصد السوري/ وكالات

XS
SM
MD
LG