Accessibility links

فالس: مخطط هجمات باريس كان يستهدف 'مسيحيي فرنسا '


سيارة شرطة أمام مبنى سكني للطلاب حيث كان يقطن الطالب المتهم بالتخطيط لتنفيذ هجمات بباريس

سيارة شرطة أمام مبنى سكني للطلاب حيث كان يقطن الطالب المتهم بالتخطيط لتنفيذ هجمات بباريس

كشف رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الاربعاء أن "المسيحيين وكاثوليك فرنسا" كانوا المستهدفين بمخطط الهجوم الذي أحبط الأحد وكان يرجح أن يستهدف كنيسة فرنسية، حسب السلطات الفرنسية.

وقال فالس في فيلجويف بضواحي باريس بعدما زار كنيستين تمت الإشارة إليهما ضمن مخطط الهجوم الذي أعده شاب جزائري اعتقل الأحد في باريس إن "مهاجمة كنيسة هو مهاجمة رمز فرنسا، وجوهر الدولة بحد ذاته كان مستهدفا".

تحديث 16:13 ت.غ

أحبطت السلطات الفرنسية مخططا لاستهداف كنائس في العاصمة باريس بداية هذا الأسبوع، ثلاثة أشهر فقط بعد الهجوم الذي استهدف مجلة شارلي إيبدو الساخرة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف في مؤتمر صحافي عقده الأربعاء، إن السلطات اعتقلت رجلا الأحد الماضي، بتهمة التخطيط لاعتداء وشيك على "كنيسة أو كنيستين".

وحسب مصادر أمنية فرنسية، فإن المعتقل يبلغ من العمر 24 عاما، ويحمل الجنسية الجزائرية، ويقيم كطالب في فرنسا منذ عدة أعوام.

وأوضح كازنوف أن الشاب، وهو طالب يدرس تكنولوجيا المعلومات، كان معروفا لدى أجهزة الاستخبارات، إذ كانت لديه "نية في التوجه إلى سورية" للانضمام إلى صفوف المسلحين المتشددين.

وقال الوزير الفرنسي إن الشرطة عثرت في سيارته وداخل منزله في جنوب العاصمة، على عدة أسلحة حربية ومسدسات وذخائر وسترات واقية من الرصاص ووثائق إلكترونية، تثبت "بشكل لا لبس فيه أن هذا الشخص كان يخطط لتنفيذ اعتداء وشيك.

وتشتبه السلطات بأن المعتقل متورط في قتل امرأة في الـ32 من العمر عثر عليها ميتة في سيارة الأحد في ضواحي باريس، غير أن ملابسات الجريمة لم تكشف بعد.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في باريس نبيلة الهادي:

المصدر: راديو سوا/ أ ف ب

XS
SM
MD
LG