Accessibility links

logo-print

فالس: التشدد الإسلامي واليمين المتطرف خطران على المجتمع الفرنسي


رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس

قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إن التشدد الإسلامي واليمين المتطرف في فرنسا يتغذيان على بعضهما البعض ويمثلان خطرا كبيرا على المجتمع الفرنسي وعلى مبادئ الديمقراطية و"العيش سويا".

جاء ذلك في تصريح له الثلاثاء من جامعة مدينة ستراسبورغ الفرنسية، حيث يقوم بزيارة تشمل أيضا لقاءات مع أساتذة جامعيين وزيارة لمسجد المدينة لتناول موضوع الإسلام في فرنسا و للإعراب عن دعمه للمناهج حول العلمانية والدراسات الإسلامية.

وأكد فالس على ضرورة مواجهة التحديات الراهنة المتمثّلة في صعود الشعبوية واليمين المتطرف في فرنسا وأوروبا، معتبرا أنهما يتغذيان على التشدد الجهادي والإرهاب.

وأضاف "أندهش في بعض الأحيان وأشعر بالاستياء من عدم الانتباه إلى هذا الأمر بالقدر الكافي"، مضيفا أن الرد الوحيد على هذين الخطرين هو إعلاء العلمانية والاهتمام بالتعليم والجامعة والعلم والقدرة على العيش معا حتى لا يتهدد مشروعنا القومي".

وهذا فيديو يظهر جانبا من خطاب فالس الثلاثاء حول التشدد الإسلامي:

دورات إجبارية للأئمة

وشدد فالس على ضرورة وضع دورات تدريبية إجبارية للأئمة والمرشدين الدينيين (في السجون و في الجيش)، بحيث يتحدثون الفرنسية بطلاقة ويلتزمون بالقيم الفرنسية، وكذلك على وقف التمويل الأجنبي للمؤسسات الإسلامية في فرنسا.

وأكد رئيس وزراء فرنسا، في الوقت ذاته، أن الدولة لن تتدخل في الدين، موضحا أنه لن يكون هناك قانون أو قرار أو منشور يحدد ما يجب أن يكون عليه الإسلام، مضيفا أنه لن تكون هناك وصاية أو سيطرة من قبل الدولة على الدين.

وتهدف زيارة رئيس وزراء فرنسا إلى مدينة ستراسبورغ برفقة وزيري الداخلية برنار كازنوف ووزيرة التعليم نجاة ڤالو بلقاسم لمواصلة النقاش حول مكانة الإسلام في فرنسا في ضوء الخطة التي أطلقتها الحكومة لإصلاح الهيئات الممثلة لمسلمي فرنسا ولإعداد الأئمة.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG