Accessibility links

الحكومة الفرنسية تقرر حظر الحجاب على مشرفات المدارس رغم تحذيرات


المحكمة الأوروبية المكلفة بدراسة الطعن ضد منع ارتداء النقاب في فرنسا

المحكمة الأوروبية المكلفة بدراسة الطعن ضد منع ارتداء النقاب في فرنسا

قررت فرنسا يوم الإثنين استمرار حظر الحجاب الذي تفرضه على المشرفات المتطوعات في المدارس على الرغم من تحذير مجلس الدولة من أنها تتجاوز بذلك القانون الخاص بالحياد الديني في الخدمة العامة.

وقال مجلس الدولة الذي يقدم المشورة للحكومة في المنازعات الادارية إن هذه الحيادية لا تنطبق على الأمهات اللائي يقدمن المساعدة بمرافقة تلاميذ المدارس في الجولات الخارجية مثل زيارة المتاحف.

وبادر وزير التعليم فانسان بيون إلى إعلان أن الحظر سيستمر لأن رأي المجلس قال أيضا إن بوسع المدارس أن تفرض قواعد داخلية تمنع الملابس التي تنم على انتماء ديني.

وحظرت فرنسا الحجاب في المدارس العامة قبل 10 سنوات ثم حظرت تغطية الوجه بالنقاب في الأماكن العامة أيضا عام 2011.

وبحثت أيضا تمديد هذه الحيادية الدينية التي تحكم نظام الخدمة العامة لتشمل بعض الأنشطة التجارية للقطاع الخاص مثل دور الحضانة.

ونددت منظمات إسلامية بالقيود المتزايدة على ارتداء الملابس ذات الصبغة الدينية باعتبارها تمييزا ضدهم.

وستصدر أعلى محكمة إدارية في فرنسا حكمها في أوائل العام المقبل في طعن قدمته امرأة فصلت من عملها في دار لرعاية الأطفال تابعة للقطاع الخاص لأنها وضعت الحجاب على الرغم من أن ذلك محظور بموجب لائحة داخلية خاصة بالملابس.
XS
SM
MD
LG