Accessibility links

logo-print

السلطات الفرنسية تحقق مع مجلة يمينية شبهت وزيرة بـ'القردة'


مواطن فرنسي يتصفح المجلة اليمينية المتهمة بالإساءة لوزيرة العدل الفرنسية

مواطن فرنسي يتصفح المجلة اليمينية المتهمة بالإساءة لوزيرة العدل الفرنسية

فتحت محكمة فرنسية تحقيقا أوليا مع مجلة‬ يمينية الأربعاء بعدما شكت الحكومة بشأن غلاف عدد من المجلة شبه وزيرة العدل صاحبة البشرة السمراء كرستيان توبيرا بـ"القردة".

ونشرت مجلة (مينوت) الأسبوعية صورة للوزيرة توبيرا على غلافها وأضافت إلى الصورة عنوانا "يشبه توبيرا بالقردة".

وتدعم الواقعة المخاوف من حدوث زيادة في الهجمات العنصرية في فرنسا، إذ تأتي بعد أسابيع على تشبيه مرشح يميني في انتخابات محلية توبيرا بـ"قرد" على التلفزيون الفرنسي.

وقال رئيس الوزراء جان-مارك ايرو بعدما طالب بفتح تحقيق فيما إذا كانت المجلة انتهكت القوانين الفرنسية المناهضة للكراهية "الهجمات العنصرية غير مقبولة.. أدينها بشدة وأقف الآن أكثر من أي وقت مضى إلى جانب كرستيان توبيرا".

وأكد متحدث باسم مكتب الادعاء في باريس أنه سيفتح تحقيقا أوليا في اتهام محتمل بالسب العنصري وهو خطوة أولى قبل تحقيق كامل قد يجري.

ويعاقب من يدان بالسب العنصري العلني بالسجن لمدة تصل إلى ستة أشهر ودفع غرامة قد تصل إلى 25 ألف يورو.

وهنا بعض التغريدات على تويتر:

هذا المغرد يقول: أعتقد أن فرنسا ليست عنصرية، لكن لا تزال توجد بعض العنصرية.

هذه المغردة تبدو غاضبة، بقولها: أين هو تضامننا في فرنسا؟ هل هو ترك وزيرة عرضة للسب من طرف الأطفال وهذه المجلة؟
XS
SM
MD
LG