Accessibility links

logo-print

صحافي فرنسي يحاول ابتزاز ملك المغرب.. وينتهي في السجن


الكاتب الصحافي الفرنسي إريك لوران

الكاتب الصحافي الفرنسي إريك لوران

نقل موقع RTL عن مصادر قضائية فرنسية نبأ اعتقال الكاتب الصحافي الفرنسي إريك لوران بعد أن حاول ابتزاز الملك محمد السادس بكتاب جديد عن حياته.

وقال الموقع الفرنسي إن اعتقال لوران، 68 عاما، جاء بعد أن تقدمت السلطات المغربية بشكوى للقضاء الفرنسي ضد الابتزاز، ما دفع الشرطة الفرنسية إلى اعتقاله مباشرة بعد أن خرج من مطعم باريسي كان يجتمع فيه مع أحد محامي العاهل المغربي.

وكان لوران نشر عدة كتب عن حياة الملك الراحل الحسن الثاني، وكتابا آخر برفقة كاترين غراسيه بعنوان "الملك المفترس" ينتقد فيه "تدخل الملكية في المغرب في الاقتصاد المغربي".

وحسب مصادر فرنسية فإن مسلسل الابتزاز دام لأزيد من شهر. وقد بدأ الصحافي الفرنسي بتاريخ 23 تموز/يوليو بباريس الاتصال بالديوان الملكي في المغرب، ليخبرهم بأنه على وشك نشر كتاب جديد حول الملك محمد السادس، ويود برمجة لقاء لمناقشة الأمر.

وفي 11 آب/ أغسطس اجتمع محامي مغربي بالكاتب الصحافي لمناقشة مطالبه، وخلال ذلك طلب من الملك ثلاثة ملايين يورو لقاء التراجع عن نشر الكتاب الجديد.

وقد لجأت السلطات المغربية بعد ذلك لتسجيل دعوى ضد إريك لوران.

وفي 21 آب/ أغسطس التقى مجددا والمحامي ذاته، لكن هذه المرة تم اللقاء تحت مراقبة أجهزة الأمن، وكرر لوران عرضه.

والتقى الطرفان مجددا الخميس، وتم عقد صفقة تحت المراقبة السرية لأجهزة الأمن الفرنسية بقيمة مليوني يورو وتلقى الكاتب أول دفعة بقيمة 80 ألف يورو للتراجع عن نشر الكتاب، وهو الفخ الذي تم نصبه للإيقاع بـ"لوران" الذي جري توقيفه بمجرد خروجه من المطعم الباريسي.

XS
SM
MD
LG