Accessibility links

ألعاب الفيديو المجانية تزداد رواجا


اللعب بالمجان يلاقي رواجا بين الشباب

اللعب بالمجان يلاقي رواجا بين الشباب

استقطب تطور ألعاب الفيديو المجانية عبر السنوات كبرى شركات التصميم الشهيرة بفضل صفقات صغيرة تدر أرباحا متزايدة في وقت يعاني فيه السوق من صعوبات وركود اقتصادي.

ويعتمد هذا النموذج المعروف بـFree to play (اللعب بالمجان) إلى تجربة اللعبة مجانا وشراء اختياري لبعض عناصرها التي يتراوح سعرها بين بضعة سنتات وعشرات الدولارات، وتسمح بالتقدم بصورة أسرع في اللعب.

وخير دليل على رواج هذا النموذج هو وجود ممثلين عنه في فعاليات أسبوع الألعاب في باريس وهو أكبر معرض لألعاب الفيديو تنظمه فرنسا.

ولخص المدير التنفيذي لمجموعة "هاي ميديا" سيريل تسيمرمان الوضع على النحو الآتي "أهم ميزة بالنسبة إلى اللاعب تكمن في إمكانية اختبار المنتج قبل أن يقرر إذا كان يرغب في دفع ثمن اللعبة أم لا".

وبلغ هذا النموذج الاقتصادي مرحلة النضوج بعد 10 سنوات على إطلاقه، وأصبح يدر عائدات عالمية تزداد سنة تلو الأخرى، على الرغم من مشتريات لا تتخطى عموما 10 يوروهات للزبون الواحد.

نجاح هذا النموذج يعتمد على مشاركة اللاعبين الكثيفة، حتى لو كان عدد ضئيل منهم يتراوح بين خمسة و10 في المئة، حسب الألعاب ينفق المال على العناصر الاختيارية بنسب محدودة.

فإذا كانت لعبة ضاربة من قبيل أحد أجزاء سلسلة Call of Duty من تصميم الشركة الأميركية Activision تكلف عشرات ملايين الدولارات لإنتاجها، فإن كلفتها في إطار نموذج اللعب بالمجان لن تتجاوز المليون دولار.

وفي سوق راكدة تنخفض مبيعاتها قبل تسويق الجيل الجديد من أجهزة اللعب المحمولة، بات نموذج اللعب بالمجان يستقطب عمالقة القطاع.

وانتهجت مجموعة Ubisoft games الفرنسية لتصميم ألعاب الفيديو وتوزيعها هذا النهج، وقدمت عدة منتجات بنسخة اللعب بالمجان، منها لعبة Ghost Recon.

وقالت مديرة قسم الألعاب الالكترونية في المجموعة ستيفاني بيروتي لوكالة الصحافة الفرنسية إن ربع فريقها يعملون في مجال نموذج اللعب بالمجان، وتتوقع زيادة إيراداته بنسبة 120 في المئة خلال السنة الحالية، مقارنة بالسنة الماضية.

وانتشر هذا النموذج الاقتصادي ليشمل الأجهزة المحمولة بعد أن كان حكرا على أجهزة الكمبيوتر فقط.

وطرحت مجموعة "سوني" اليابانية لعبتها SingStar بالمجان على جهازPlaystation 3، غير أنه ينبغي على اللاعبين دفع ثمن الأغنيات التي يرغبونها.

وكشفت منافستها "نينتندو" التي تعتزم تسويق جهازها Wii U منتصف الشهر الحالي في الولايات المتحدة وفي نهايته في أوروبا، أن جهازها الجديد سيتضمن ألعابا بنسخة اللعب بالمجان.
XS
SM
MD
LG