Accessibility links

فرنسا ستستقبل 30 ألف لاجئ والأمم المتحدة تدعو لبذل المزيد


لاجئون لحظة استقبالهم في ألمانيا

لاجئون لحظة استقبالهم في ألمانيا

أعلن رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس أن بلاده التي اقترحت استقبال حوالي 30 ألف لاجئ في إطار خطة أوروبية لتوزيع طالبي اللجوء، لن تذهب أبعد من ذلك.

وقال إن المفوضية الأوروبية اقترحت مراكز استقبال لـ160 ألف طالب لجوء من الذين يفرون من الحرب والتعذيب.

وأوضح فالس أن حق اللجوء "مدرج في صلب قيم" فرنسا نفسها وانتقد الموقف "المعيب" للمجر التي بنت جدارا لمنع دخول المهاجرين إلى أراضيها.

بان يدعو القادة الأوروبيين لفعل المزيد

من جانب آخر، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس بالقرارات التي اتخذتها قمة أوروبية لتوزيع 120 ألف مهاجر ومساعدة الدول المجاورة لسورية ماليا ولكنه دعا القادة إلى فعل المزيد.

وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك إن كي مون دعا القادة الأوروبيين إلى بذل المزيد من أجل استقبال اللاجئين ومعاملة طالبي اللجوء بطريقة محترمة وإنسانية.

وأضاف أنها خطوة في الاتجاه الصحيح، لكنه حث على بذل المزيد من الجهود من أجل "مساعدة أولئك الذين هم بحاجة للحماية".

دعم حكومي ألماني

وفي ألمانيا، أعلنت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل الخميس أن حكومتها ستقدم للعام 2016 أموالا إضافية للأقاليم والمناطق التي ستستقبل طالبي لجوء وذلك بمعدل 670 يورو لكل لاجئ شهريا.

ومن دون الإفصاح عن مجمل المبالغ التي ستدفعها الحكومة، أشارت ميركل إلى أن مبلغ 670 يورو لكل لاجئ شهريا يمثل مبلغا مقطوعا لفترة ما بين دخول اللاجئ إلى ألمانيا ودرس طلب اللجوء الذي يتقدم به أي لمدة خمسة أشهر كحد وسطي.

وجاء هذا الإعلان بعد لقاء استمر عدة ساعات في مقر المستشارية بين وزراء الحكومة وقادة الأقاليم الـ16 في البلاد.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG