Accessibility links

logo-print

فرنسا وأميركا تدرسان خيارات الرد على النظام السوري بعد الهجوم الكيميائي


دبابات تابعة للنظام السوري تنتشر في حي جوبر في دمشق

دبابات تابعة للنظام السوري تنتشر في حي جوبر في دمشق

أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أنه على اتصال وثيق مع الرئيس الأميركي باراك أوباما للرد بشكل مشترك على استخدام السلاح الكيميائي من قبل النظام السوري في قصف مناطق بالعاصمة دمشق ومحيطها.

وأكدت الرئاسة الفرنسية أن هولاند تشاور هاتفيا الأحد مع الرئيس أوباما في تطورات الأزمة السورية، وقد أبلغه أن كل المعلومات تتقاطع للتأكيد أن نظام دمشق قام بشن الهجمات الكيميائية في 21 أغسطس/ آب، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية.

وأضافت الرئاسة في بيان، أن "الرئيسين توافقا على البقاء على اتصال وثيق للرد في شكل مشترك على هذا الاعتداء غير المسبوق".

وجاء ذلك بعدما أعلن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الأحد أن القوات الأميركية مستعدة للتحرك ضد النظام السوري عند الضرورة، مشيرا إلى أنه أعد خيارات إذا قرر أوباما اعتماد أحدها".

وعلى الأرض، نشر البنتاغون قواته بما فيها سفن حربية مزودة بصواريخ في المتوسط.

وكان هولاند تشاور في وقت سابق الأحد مع رئيسي الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والاسترالي كيفن راد في الملف السوري.

ونقلت مجلة "لو جورنال دو ديمانش" الفرنسية الأحد عن أحد الباحثين أن عينات أخذت الأربعاء من ريف دمشق هي في طريقها إلى عواصم غربية عدة بينها باريس، حيث سيقوم مختبر متخصص تابع لوزارة الدفاع الفرنسية بتحليلها.

تحذير روسي

في المقابل حذرت روسيا الولايات المتحدة من تكرار أخطاء الماضي، معتبرة أن أي عمل عسكري منفرد في سورية سيقوض جهود السلام وسيترك أثرا مروعا على الوضع الأمني في الشرق الاوسط.

وقارنت وزارة الخارجية الروسية في بيان بين التقارير التي تقول بأن قوات الرئيس السوري بشار الأسد استخدمت أسلحة كيماوية وبين التدخل الأميركي في العراق عام 2003 في أعقاب اتهامات من إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش بأن حكومة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين تمتلك أسلحة دمار شامل.

وقالت الوزارة إن بيانها يأتي ردا على التحركات الأميركية لإعطاء الولايات المتحدة خيار توجيه ضربة عسكرية ضد سورية.

واجتمع الرئيس الأميركي باراك أوباما مع مستشاريه في مجال الأمن القومي والعسكري يوم السبت لبحث الخيارات في سورية في أعقاب تقارير عن المزاعم بوقوع هجوم كيماوي.

واتهمت المعارضة السورية قوات الأسد بقتل مئات الاشخاص بالغاز السام يوم الأربعاء، حيث أشار أحد التقارير إلى أن نحو 1300 شخص قتلوا في هجوم بالغاز السام، فيما نقل آلاف آخرون للمشافي.
XS
SM
MD
LG