Accessibility links

logo-print
الصفحة الرئيسية

تفاقم الخلاف بين الأمم المتحدة والسعودية.. وفرنسا تدعو للتهدئة


دمار خلفته غارات التحالف بقيادة السعودية على صنعاء

دمار خلفته غارات التحالف بقيادة السعودية على صنعاء

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت الجمعة إلى القيام بكل ما هو ممكن لتهدئة الخلاف بين الأمم المتحدة والسعودية حول انتهاك حقوق الأطفال في اليمن، مشيرا إلى أن فرنسا يمكن أن تساعد في ذلك.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ندد الخميس بالضغوط بما فيها المالية، للرياض لإجباره على سحب التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن من لائحة سوداء للدول التي تنتهك حقوق الأطفال.

ورأى الوزير الفرنسي في تصريحات في نيويورك أنه يجدر القيام بكل ما هو ممكن لتهدئة الخلاف ولمساعدة الأمم المتحدة على القيام بمهامها.

وترأس آيرولت نقاشا في مجلس الأمن حول حماية المدنيين خلال عمليات حفظ السلام.

وقال إن "فرنسا يمكنها أن توصل رسائل وهي تفعل ذلك (..) وسبق أن ساعدنا على التوصل لحلول حين ينشأ توتر بين بعض الدول والأمم المتحدة".

وحرص الوزير على التذكير بالمبادئ المتعلقة بالحماية التامة للمدنيين وخصوصا الأطفال في النزاعات.

ولم يعرب الوزير الفرنسي عن دعم واضح لبان كي مون ضد الرياض، مذكرا بأن "السعودية شريك" في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأكد بان الخميس أن من بين الضغوط السعودية التهديد بـ "إلغاء تمويلات لبرامج عدة للأمم المتحدة"، لكن السفير السعودي عبد الله المعلمي نفى ممارسة مثل هذه الضغوط.

وحظيت هذه القضية باهتمام على تويتر، هنا جانب من المواقف:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG