Accessibility links

logo-print

فرنسا.. محاكمة أفراد مجموعة دعت للعمل المسلح


الشرطة الفرنسة خلال إيقاف أحد الأشخاص. أرشيف

الشرطة الفرنسة خلال إيقاف أحد الأشخاص. أرشيف

بدأت في فرنسا الاثنين محاكمة 15 شخصا ينتمون لمجموعة "فرسان العزة" بتهمة التحضير لهجمات تحت ذريعة الرد على معاداة الإسلام.

وأوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن قائد المجموعة ويدعى محمد الشملان (37 عاما) أسس موقعا بهدف الدعوة لمكافحة معاداة الإسلام.

ويتضمن ملف الاتهام لائحة "أهداف" بينها أسماء متاجر يهودية في باريس، لكن دفاع المتهم قال إنها مخصصة لمقاطعة البضائع المصنعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأقر الشملان بالتحريض على العنف في أشرطة فيديو صادرتها السلطات، وفي بيانات بثها الموقع الإلكتروني للمجموعة.

وكانت المجموعة قد أصدرت بيانا يطالب برحيل كل القوات الفرنسية عن الأراضي ذات الغالبية المسلمة دون شروط أو مهل وإلى سحب القوانين "المشينة" ضد الحجاب والنقاب.

وهددت بأنها ستعتبر الحكومة في حرب ضد المسلمين، إذا لم تستجب لمطالبها.

يذكر أن وزارة الداخلية الفرنسية حلت المجموعة عام 2012 بعد اتهامها بالتحريض على العمل المسلح، وأوقفت الشرطة الشملان ورفاقه في العام ذاته.

ويواجه المتهمون الذين تستمر محاكمتهم حتى 23 حزيران/يونيو عقوبة السجن 10 سنوات إذا أدينوا.

مداهمات في بلجيكا

في غضون ذلك، ألقت الشرطة البلجيكية الاثنين القبض على 16 شخصا، غالبيتهم من أصل شيشاني، يشتبه أنهم متشددون إسلاميون.

جاء ذلك بعد سلسلة مداهمات أعقبت تحقيقات عن أشخاص عائدين من سورية والتخطيط لهجوم محتمل في البلاد.

وبدأ الادعاء العام التحقيق في خطة الهجوم المحتمل في كانون الثاني/يناير الماضي بعد رصد اتصالات عبر خدمة واتس آب لرسائل الهاتف المحمول وبعد عودة شخص مشتبه في انتمائه لمقاتلين في سورية سعى للعلاج من إصابة ألمت به.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG