Accessibility links

logo-print

السلطات الفرنسية تعتقل ثلاثة فتيان 'خططوا لهجمات إرهابية'


قوة من الشرطة الفرنسية في العاصمة باريس_أرشيف.

قوة من الشرطة الفرنسية في العاصمة باريس_أرشيف.

أعلنت السلطات الفرنسية الأربعاء، توقيف ثلاثة فتيان في غضون أسبوع يشتبه في تخطيطهم لتنفيذ اعتداءات في بالبلاد، وكانوا على اتصال مع الجهادي رشيد قاسم الذي يعتبر أحد أخطر الجهاديين الفرنسيين في تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق وسورية.

وقالت مصادر مقربة من التحقيق لوكالة الصحافة الفرنسية إن آخر عملية اعتقال على ذمة التحقيق تمت فجر الأربعاء شرق باريس لمشتبه به مولود في أيلول/سبتمبر 2001.

وأفادت المصادر بأن الفتى "تطوع لتنفيذ عمل إرهابي" و"كان على اتصال عبر شبكة الرسائل القصيرة تلغرام مع الجهادي قاسم" الذي يشتبه في أنه كان يعطي توجيهات لتنفيذ اعتداءات في فرنسا من العراق وسورية.

ويأتي الاعتقال بعد أقل من أسبوع على توقيف فتى في الـ15 من العمر في رواي مالميزون غرب باريس في الثامن من أيلول/سبتمبر.

ووجهت إلى الفتى اتهامات وأودع السجن السبت للاشتباه بتخطيطه شن هجوم جهادي بتحريض من رشيد قاسم.

والفتى الذي أوقف السبت كان معروفا لدى أجهزة الاستخبارات والقضاء في فرنسا. ووضع منذ حزيران/يونيو تحت مراقبة قضائية بعد أن وجهت إليه التهمة في قضية إرهاب أخرى.

وكانت التهمة وجهت الاثنين إلى فتى ثالث في الـ15 من العمر يقيم في باريس، وأودع السجن للاشتباه بتخطيطه لشن هجوم بالسلاح الأبيض. ويعتقد المحققون أنه كان أيضا تحت تأثير قاسم.

وقاسم البالغ من العمر 29 عاما يرسل عبر تطبيق تلغرام قائمة بالأهداف التي يجب ضربها وأيضا سيناريوهات لتنفيذ اعتداءات في فرنسا.

وذكرت مصادر في الشرطة إن القاصرين أهداف سهلة للجهاديين. مبينة أن 35 قاصرا بينهم 12 فتاة وجهت إليهم تهم إرهابية منذ مطلع أيلول/سبتمبر في إطار تحقيقات إرهابية بحسب مدعي باريس فرنسوا مولانس.

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG