Accessibility links

logo-print

قضية قتل شرطيين فرنسيين.. تهمة الإرهاب لرجلين


الشرطة الفرنسية في قرب منزل الشرطيين في مانيافيل

الشرطة الفرنسية في قرب منزل الشرطيين في مانيافيل

وجه القضاء الفرنسي مساء السبت تهمة الإرهاب إلى شخصين اعتقلا وأودعا السجن بشبهة التآمر مع العروسي عبالة، منفذ هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية داعش أودى بحياة ضابط في الشرطة وشريكته الشرطية قرب باريس الاثنين.

وأودع كل من سعد رجراجي (27 عاما) وشرف الدين عبروز (29 عاما) السجن الاحتياطي، وهما معروفان لدى شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية. وكان حكم عليهما مع عبالة في أيلول/سبتمبر 2013 في قضية خلية ترسل مقاتلين متشددين إلى باكستان.

وبعد خمسة أيام على الهجوم الذي أحيا المخاوف من التهديد الإرهابي في وقت تستضيف فرنسا كأس أوروبا لكرة القدم، فتح المدعي العام في باريس تحقيقا جنائيا يتعلق خصوصا بـ"عمليات قتل أشخاص مؤتمنين على النظام العام، وبالتواطؤ واحتجاز قاصر ما دون 15 عاما"، وذلك بالاشتراك مع منظمة "إرهابية".

وقبض على رجراجي وعبروز وأودعا السجن صباح الثلاثاء مع رجل ثالث أفرج عنه من دون ملاحقته قضائيا.

وأقدم عبالة الذي بايع داعش على قتل مساعد قائد شرطة إيفلين جان باتيست سالفين (42 عاما) بالسكين مع شريكته جيسيكا شنايدر (36 عاما) التي تعمل موظفة إدارية في المخفر المجاور، داخل منزليهما في مانيافيل غرب باريس مساء السبت، قبل أن تقتله وحدة من النخبة في الشرطة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG