Accessibility links

logo-print

فرنسا تتراجع عن إرسال أسلحة للمعارضين السوريين


الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أثناء المقابلة

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أثناء المقابلة

تراجعت فرنسا الجمعة عن قرار تسليح المعارضة السورية، فقد قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إنه من السابق لأوانه إرسال أسلحة إلى مقاتلي المعارضة السورية "ما دمنا لا نستطيع التأكد من وجود سيطرة كاملة للمعارضة على الوضع".

ولفت هولاند، في مقابلة مع قناة "فرانس 2" إلى أن بلاده لن ترسل أسلحة إلى المقاتلين المعارضين طالما أنها لم تتأكد بشكل قاطع أن هذه الأسلحة لن تقع في أيدي جماعات إرهابية.

وشدد الرئيس الفرنسي على أنه لن يتم تصدير الأسلحة إلى سورية بعد انتهاء الحظر الأوروبي المفروض على البلاد في مايو/أيار المقبل، "إذا لم تكن هناك قناعة تامة بأن هذه الأسلحة سيستخدمها معارضون شرعيون ليس لهم أي صلة بأي تنظيم إرهابي"، مضيفا "في الوقت الراهن، هذه القناعة التامة ليست متوفرة لدينا".

وأضاف هولاند "اليوم هناك حظر ونحن نحترمه"، مؤكدا أن هذا الحظر "ينتهكه الروس الذين يرسلون أسلحة إلى (الرئيس) بشار الأسد، وهذه مشكلة"، وقال إنه منذ اندلاع النزاع في سورية قبل عامين، سقط "حوالي 100 ألف قتيل في ظل حرب أهلية تنحو نحو الراديكالية ومتشددين يغتنمون هذه الفرصة لتوجيه ضربات إلى الأسد وفي الوقت نفسه لتسجيل نقاط تصب في صالحهم لاحقا"، مضيفا "لا يمكن ترك شعب يذبح من دون أن نتحرك".

وأكد هولاند أن المعارضة السورية "انقسمت على نفسها بعض الشيء في الأيام الأخيرة"، في إشارة إلى إعلان رئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب استقالته.

وجدير ذكره أن موضوع تزويد المقاتلين السوريين المناهضين لنظام الأسد بالسلاح فكرة تدعمها فرنسا في الأجل الأطول، غير أنها تطالب المعارضة السورية بتوحيد صفوفها.
XS
SM
MD
LG