Accessibility links

logo-print

أكبر حالة مد في القرن تجذب آلاف الفرنسيين


فرنسيون يشاهدون المد البحري بعد الخسوف

فرنسيون يشاهدون المد البحري بعد الخسوف

جذبت ظاهرة طبيعية تحدث كل 18 عاما تقريبا عشرات الآلاف من السياح الفرنسيين و من دول أخرى مثل اليابان وبلجيكا والمانيا.

واحتشد المد البشري السبت على سواحل فرنسا الغربية الممتدة من سان مالو حتى مون سان ميشيل ليشهد ما يعرف بأكبر حركة مد للمياه في هذه القرن.

وعلى الرغم من أن حركة المد هذه المرة لم ترض حتى الآن فضول الجموع التي تنتظرها بترقب على أرصفة الطرق منتعلة أحذية مطاطية ومرتدية سترات واقية من المياه وقبعات ضخمة ملونة، إلا أن المستفيد الأكبر هم الباعة وأصحاب الأعمال الصغيرة الأخرى الذين وجدوا سوقا رائجة لبضائعهم و منتجاتهم اليدوية.

ولم يتجاوز ارتفاع الأمواج المتر الواحد، وشهدت أوروبا الجمعة كسوفا للشمس ما يؤكد حدوث تغييرات فلكية

وتتضافر عوامل فلكية متعددة لحدوث حركات مد قوية، منها اصطفاف الكواكب وقصر المسافات بين المدارات. ويتزامن ذلك أيضا مع ازدياد جاذبية القمر والشمس على البحار والمحيطات.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG