Accessibility links

logo-print

تفكيك شبكة لتجنيد المقاتلين المتشددين في فرنسا


عناصر من الشرطة الفرنسية

عناصر من الشرطة الفرنسية

فككت أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية الاثنين شبكة كانت تجند وترسل متطوعين للقتال في صفوف جماعات إسلامية في سورية، وأوقفت نحو 10 أشخاص، لا سيما في منطقة تولوز والنورماندي ومنطقة باريس، على ما أفادت مصادر في الشرطة.

ونفذت الاعتقالات قوات مديرية مكافحة الإرهاب في الشرطة القضائية الفرنسية وعناصر وحدة "ريد"، وهي وحدة نخبة في الشرطة.

وأفادت مصادر بأن العملية التي جاءت بعد تحقيقات نفذتها مديرية مكافحة الإرهاب استمرت عدة أشهر، شملت 10 إلى 15 هدفا.

وواجهت فرنسا خلال العام الجاري ارتفاعا كبيرا في عدد الشبان الذين توجهوا للقتال في سورية والعراق، وهم يشكلون خطرا في حال عودتهم مع احتمال تنفيذهم أعمال عنف، حسبما تشير أجهزة الاستخبارات الفرنسية وأخرة أوروبية.

وارتفع عدد الراغبين في التوجه إلى سورية للقتال بأكثر من 80 في المئة منذ كانون الثاني/يناير، حسب ما أفاد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف مؤخرا.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن هناك أكثر من 400 فرنسي في سورية. كما أبدى أكثر من 200 آخرين نية في الرحيل، وعاد نحو 120، فيما هناك نحو 200 في طريقهم إلى سورية و50 قتلوا هناك، حسب معلومات رسمية.

وبالرغم من تطبيق فرنسا تشريعات تم تشديدها في تشرين الثاني/نوفمبر مع إضافة إمكانية سحب جواز السفر من مشتبه فيهم، تستمر موجة المغادرة للانضمام إلى المقاتلين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG