Accessibility links

logo-print

مبادرة فرنسية لإحياء عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين


وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت

قدمت فرنسا مبادرة جديدة لتحريك عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، إذ أعلنت تنظيم اجتماع في أيار/مايو المقبل تشارك فيه 20 دولة على المستوى الوزاري.

وقال وزير الخارجية جان مارك إيرولت في مقابلة صحافية الخميس إن الرئيس فرنسوا هولاند سوف يفتتح هذا الاجتماع.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة سيمثلان فيه أيضا، لكن من غير المتوقع مشاركة إسرائيليين أو فلسطينيين.

وجدد تأييد بلاده لوجود دولتين تعيشان جنبا إلى جنب.

وتأمل باريس أن يفضي هذا الاجتماع إلى عقد قمة دولية قبل نهاية الصيف المقبل.

وقال الوزير الفرنسي "لا يمكن أن نبقى مكتوفي الأيدي. يجب أن نتحرك قبل فوات الأوان".

وفي رد فعله على هذه المبادرة، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دعمه القوي لها ولعقد مؤتمر دولي.

وكان عباس قد قال في وقت سابق إنه يؤيد الأفكار الفرنسية الداعية لتشكيل مجموعة دعم دولية، وإنشاء آلية متعددة تعمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وأكد تصميمه على الخروج بقرار من مجلس الأمن يندد بالاستيطان، لأن استمرار بناء المستوطنات "يعرض بشكل خطير مشروع الدولتين إلى الانهيار".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG