Accessibility links

فرنسا تلمح لتورط سوري في اعتداء بيروت


أضرار خلفها الانفجار في منطقة الأشرفية في بيروت

أضرار خلفها الانفجار في منطقة الأشرفية في بيروت

ألمح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الأحد إلى تورط محتمل لدمشق في اعتداء السيارة المفخخة الذي وقع أمس الأول الجمعة في بيروت وأسفر عن مقتل رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي اللبنانية العميد وسام الحسن الذي يعد خصما للنظام السوري.

وقال فابيوس لمحطة " اوروبا-1" إن "التورط السوري أمر محتمل، فنحن لا نعرف حتى الآن من يقف وراء الاعتداء، لكن كل شىء يشير إلى محاولة توسيع المأساة السورية".

واتهم فابيوس، الرئيس السوري بشار الأسد "بمحاولة توسيع دائرة الأزمة" إلى الدول المجاورة لسورية، مؤكدا أن بلاده "تدين بكل الأوجه هذا الاعتداء المروع وتتضامن مع الشعب اللبناني ومع حكومته".

وقال فابيوس إن "مصلحة بشار الأسد حاليا هي نقل عدوى الأزمة لتركيا والأردن ولبنان".

وأضاف أن "حزب الله موجود في الحكومة اللبنانية ولم يلاحظ له حضور في الصراع السوري لكن منذ أيام قليلة (تردد أن) هناك وجودا لمقاتلي حزب الله في الصراع، كذلك الطائرة بدون طيار التي تم ارسالها إلى إسرائيل".

وتابع فابيوس قائلا "يبدو أن هناك إرادة من حزب الله ومن إيران لإثبات وجودهم بشكل واضح بجانب نظام دمشق، لكننا لا يمكن أن نوافق على ذلك".

وكان ثلاثة أشخاص قد قتلوا، بينهم العميد الحسن وسائقه، وأصيب 126 في اعتداء الجمعة في بيروت الذي وقع عن طريق سيارة مفخخة مليئة بالقنابل.
XS
SM
MD
LG