Accessibility links

logo-print

اتفاق سعودي فرنسي في وجهات النظر بشأن سورية وإيران


العاهل السعودي الملك عبد الله يلتقي الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في الرياض

العاهل السعودي الملك عبد الله يلتقي الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في الرياض

أكد العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند على اتفاق وجهتي نظر بلديهما إزاء القضايا الإقليمية خاصة في سورية وإيران.

وقال مصدر فرنسي يرافق الرئيس الفرنسي الذي يزور السعودية إن العاهل السعودي أعرب خلال اجتماعه بهولاند الأحد عن قلقه إزاء الأزمات الإقليمية (إيران وسورية ولبنان ومصر) وأشاد بموقف فرنسا "الشجاع بشأن هذه الملفات الأساسية."

واتهم الملك عبدالله خلال اللقاء الرئيس السوري بشار الأسد بأنه "دمر بلاده" وتسبب في قدوم "المتشددين الإسلاميين".

وقال هولاند في مؤتمر صحافي إن الفرنسيين والسعوديين "يتقاسمون تماما الموقف نفسه" في سورية، كما أشاد بموقف الرياض الذي "يسعى إلى حل سياسي ويدعم المعارضة المعتدلة ويعمل من أجل مرحلة انتقالية".

وقال هولاند إن لدى البلدين "الإرادة نفسها للتوصل إلى حل نهائي" للبرنامج النووي الإيراني.

وتعهد الرئيس الفرنسي بـ"تلبية" طلبات تسليح الجيش اللبناني لدعم الرئيس ميشيل سليمان.

وقال هولاند "تربطني علاقات بالرئيس سليمان ... وإذا وجهت إلينا طلبات فسنلبيها".

وكان الرئيس اللبناني أعلن قبل ذلك تعهد السعودية بتقديم مساعدات عسكرية إلى الجيش اللبناني بقيمة ثلاثة مليارات دولار.

الشأن المصري

وبالنسبة للشأن المصري، ففي حين أن الرياض تقدم دعما غير مشروط للسلطة الجديدة، فإن هولاند دعا القاهرة في مقابلة صحافية إلى إفساح المجال أمام "مجمل التيارات السياسية التي ترفض العنف بالمشاركة في عملية الانتقال السياسي".

الحريري والجربا

وقد التقى هولاند مساء الأحد في الرياض رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري ورئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا.

وأشارت مصادر فرنسية إلى أن الرئيس الفرنسي دعا المعارضة السورية إلى المشاركة في مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده الشهر القادم، وذلك إثر لقائه بالجربا.

كما قدم هولاند تعازيه للحريري بعد اغتيال الوزير السابق محمد شطح في تفجير سيارة مفخخة في بيروت الجمعة.
XS
SM
MD
LG