Accessibility links

logo-print

ابتكار طائرة من دون طيار تحلق في الأجواء القابلة للانفجار


الطائرة الموجهة يمكنها أن تطير بسلام في الأجواء التي تنتشر فيها غازات أو مواد قابلة للانفجار

الطائرة الموجهة يمكنها أن تطير بسلام في الأجواء التي تنتشر فيها غازات أو مواد قابلة للانفجار

صممت شركة فرنسية تأسست قبل ثلاث سنوات طائرة من دون طيار للاستخدامات الصناعية يمكنها أن تطير بسلام في الأجواء التي تنتشر فيها غازات أو مواد قابلة للانفجار، الأمر الذي يفتح لها أسواقا واسعة في العالم.

وأطلق على هذه الطائرة اسم "4-8 اكس دوال أتيكس" وهي نموذج مطور لطائرة أخرى صممتها الشركة نفسها ودخلت في الخدمة اعتبارا من شهر نيسان/أبريل الماضي.

وقال تييري بلو المدير العام لشركة "كزامان" مصممة هذه الطائرة إن الخطر الذي تطرحه الاجواء القابلة للانفجار هو إمكانية أن توجد شرارة تؤدي إلى انفجار المصنع كما جرى مثلا في منصة بتروبراس النفطية قبالة سواحل البرازيل.

وأضاف "حتى الآن، كان ينبغي إرسال أربعة أشخاص على متن منطاد ليتفحصوا بأعينهم المنشآت المصابة بتسرب، أما الآن فقد بات بالإمكان إرسال طائرة من دون طيار ترسل صورا يمكن أن تكون مباشرة إلى مراقبين ليحددوا المشكلات".

واستغرق تصميم الطائرة ثمانية عشر شهرا. ويقول بلو "كان التحدي الاكبر لدينا الالتزام بالمعايير الاوروبية المشددة التي تحظر توليد أي شرارة، ولذلك عدلنا في هذا التصميم كل ما يمكن أن يولد شررا، من المحركات والأشرطة إلى الشرائح الالكترونية وما إلى ذلك".

ويبلغ مدى جانحي هذه الطائرة مترا وعشرين سنتيمترا، ويراوح وزنها بين أربعة كيلوغرامات وسبعة بحسب البطاريات وأجهزة الاستشعار الموضوعة فيها، وتدفعها ثمانية محركات، ويتحكم بها شخصان عن بعد.

والطائرة مزودة بآلة تصوير ولوحتي تحكم، وجهاز بث مباشر للمقاطع المصورة، وجهاز لاسلكي ومظلة، وهي تستطيع أن تحلق بين ثماني دقائق وخمس عشرة دقيقة، تبعا لحمولتها.ويعتقد مصمموها أن سوقها سيكون واسعا جدا، فشركات النفط والغاز والمصانع الكيميائية تحتاج إليها في عمليات الصيانة، وكذلك فرق الانقاذ في استعداداتها للتدخل حين وقوع حوادث.

وهذه فيديو يظهر الطائرة ويشرح مزاياها:

ولم يعرف بعد كم ستكون تكلفة الطائرة، لكن تييري بلو يؤكد ان ثمنها لن يتجاوز ثمن سيارة عائلية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG