Accessibility links

بن عمر: التصعيد العسكري أفشل الحوار اليمني والقاعدة هو المستفيد


الممثل الخاص للأمم المتحدة حول اليمن جمال بن عمر

الممثل الخاص للأمم المتحدة حول اليمن جمال بن عمر

كشف المبعوث الأممي السابق في اليمن جمال بن عمر أن الفرقاء اليمنيين كانوا على وشك التوصل إلى اتفاق شمل الملفات كلها ما عدا ملف الرئاسة قبل التصعيد العسكري الأخير.

وعبر بن عمر عن "أسفه" لأن مجلس الأمن لم يتحرك بالسرعة اللازمة أمام التصعيد، وقال إن المطالب التي تضمنها القرار 2216 لم تلق أي استجابة.

جاءت تصريحات بن عمر خلال مؤتمر صحافي بعد أن اطلع مجلس الأمن على الوضع في اليمن مساء الاثنين.

وقال بن عمر إن تنظيم القاعدة يستفيد من الوضع الحالي، وتحدث عن عقد 60 جلسة حوارية أثمرت عن تقريب وجهات النظر.

القصف أدى لتصلب المواقف

وكان بن عمر قد قال لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية إن الأطراف المتحاربة في اليمن أوشكت على التوصل إلى اتفاق على تقاسم السلطة قبيل بدء التحالف الذي تقوده السعودية غاراته على اليمن.

ونقلت الصحيفة عن المبعوث الأممي السابق قوله إن الضربات الجوية التي نفذها التحالف أدت إلى تصلب المواقف في المفاوضات بشأن تشكيل هيئة تنفيذية لقيادة اليمن في المرحة الانتقالية.

وأضاف أن الرئيس عبد ربه منصور هادي، المقيم حاليا في السعودية، كان سيشارك في تلك الهيئة التي كان يفترض أن تقود اليمن لفترة مؤقتة.

وفي حديث لـ "راديو سوا" قال مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة خالد حسين اليماني إن أطرافا عدة طلبت من جمال بن عمر الاستقالة بسبب ما وصفها بالأخطاء التي ارتكبها والتي أدت إلى إبعاد الرئيس عبد ربه منصور هادي عن العاصمة.

وأضاف اليماني لـ"راديو سوا" أن بن عمر حاول الانقلاب على مؤسسة الرئاسة بعد "الانقلاب" الذي نفذه الحوثيون، حسب وصف اليماني.

تصريح مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة خالد حسين اليماني لـ "راديو سوا":

المصدر: "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG