Accessibility links

logo-print

اجتماع أوروبي غير رسمي لبحث تسليح المعارضة السورية


وزير الخارجية البريطانية ونظيره الفرنسي قبيل اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين، أرشيف

وزير الخارجية البريطانية ونظيره الفرنسي قبيل اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين، أرشيف

يعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اجتماعا غير رسمي في عاصمة أيرلندا دبلن لبحث تزويد المعارضة السورية بالأسلحة، في ظل توقعات حول إمكانية تقديم دول الاتحاد تنازلات متبادلة بشأن هذه المسألة.

وأعلن رئيس مجلس أوروبا هيرمان فون رومبوي أن هدف الاجتماع المقرر عقده يومي الجمعة والسبت هو التوصل إلى "تحديد موقف مشترك" وليس اتخاذ قرار رسمي.

وسيتطرق الاجتماع الذي دعت إليه باريس ولندن إلى كافة التساؤلات حول طبيعة الأسلحة وكمياتها والجهات التي يجب أن تتسلمها.

وتطالب فرنسا وبريطانيا برفع الحظر المفروض على الأسلحة في سورية بينما تعارض أو تتحفظ دول أخرى في الاتحاد على هذه المسالة خشية وصول الأسلحة إلى متطرفين أو تأجيج الصراع هناك.

وينتهي سريان الحظر الأوروبي الحالي على الأسلحة في أول يونيو/حزيران لكن بريطانيا وفرنسا تضغطان لمراجعة الحظر قبل موعد انقضاء سريانه.

"تنازلات متبادلة"

من جانبه، قال رئيس الأمانة العامة لإعلان دمشق وعضو المكتب التنفيذي المجلس الوطني السوري سمير النشار إن الخلافات بين أعضاء الاتحاد الأوروبي ستبقى إلى حين التوصل إلى قرار جماعي بشأن التسليح.

وأضاف في حديث لـ"راديو سوا" أن "ضرورة وجود فرنسا وبريطانيا في اللعبة الدولية يؤكد أنهم سوف يذهبان إلى تسليح الجيش السوري الحر بغض النظر عن مستوى التسليح".

وتوقع النشار أن تلجأ دول الاتحاد الأوروبي إلى "تقديم تنازلات متبادلة حفاظا على وحدة الاتحاد الأوروبي في قضية مهمة مثل القضية السورية".

لكن جياني ريولتا من مجلس العلاقات الخارجية في الاتحاد توقع أن يفشل الاتحاد الأوروبي في "الحديث بصوت واحد حول ملف دبلوماسي أو دفاعي"، مذكرا بحالات مشابهة بالنسبة إلى دول البلقان في تسعينات القرن الماضي والعراق عام 2003 أو في ليبيا.

ورأى مدير المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية فيفيان برتوزو أن "فرنسا وبريطانيا تلعبان عادة دورا محركا. عندما تلتزمان وتعبئان وسائلهما فإن دولا أخرى تكون مستعدة للانضمام إليهما".

هيتو في أنقرة

وفي سياق متصل، يلتقي الجمعة رئيس الحكومة السورية المؤقتة غسان هيتو ووزير الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو في العاصمة التركية أنقرة، حسب المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري.

ويأتي اللقاء في نطاق المشاورات التي يجريها هيتو مع دول عدة قبل الإعلان عن تشكيلة الحكومة وبرنامجها السياسي.
XS
SM
MD
LG