Accessibility links

logo-print

وزارة الداخلية المصرية ترفض استئناف مسابقات كرة القدم‏


صورة من التليفزيون المصري لأحداث إستاد بورسعيد التي راح ضحيتها 74 شخصا من مشجعي الأهلي

صورة من التليفزيون المصري لأحداث إستاد بورسعيد التي راح ضحيتها 74 شخصا من مشجعي الأهلي

رفضت وزارة الداخلية في مصر بشكل رسمي استئناف مسابقات كرة القدم‏ وإقامة بطولة الدوري الممتاز لموسم 2012-2013، التي كان مقررا أن تبدأ في 24 أغسطس/آب.

وقال الاتحاد المصري لكرة القدم في بيان نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الأحد "إيماء لطلب الاتحاد المصري لكرة القدم الموافقة على إقامة مباريات الدوري العام للموسم الجديد 2012/2013 المزمع بدايته في 24 أغسطس/آب 2012 بالإضافة إلى استكمال مسابقة كأس مصر لموسم 2011/2012 بدون جمهور، أفادت وزارة الداخلية رسميا عدم الموافقة على إقامة أية مباريات أو مسابقات لأسباب عامة وأخرى خاصة " .

من جانبه، قال مصدر أمني إن هذا القرار جاء بسبب عدم تنفيذ الاشتراطات التي حددتها النيابة العامة في أمر إحالة المتهمين في أحداث بورسعيد بالملاعب، والتي أمثلت في وضع كاميرات مراقبة وبوابات اليكترونية للكشف عن المعادن بجميع الملاعب وكذلك إقامة حواجز بين المدرجات والملاعب لضرورة استئناف النشاط الرياضي وهو ما لم يتم حتى الآن في أي ملعب.

وتوقفت منافسات البطولات المحلية في مصر بالكامل بعد حادثة إستاد بورسعيد التي راح ضحيتها 74 شخصا من مشجعي الأهلي الذي حل ضيفا على المصري البورسعيدي في مباراة بالدوري في فبراير/شباط 2012.

ومازال القضاء المصري يحاكم المتهمين في القضية المعروفة إعلاميا باسم "مجزرة بورسعيد".

ويقتصر النشاط الرسمي لكرة القدم حاليا على مباريات ناديي الأهلي والزمالك في دوري أبطال إفريقيا، ومباريات المنتخب المصري في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم عام 2014.
XS
SM
MD
LG