Accessibility links

logo-print

التيستوستيرون قد يكون السبب في ضعف فعالية لقاح الإنفلونزا عند الرجال


لقاح مضاد للإنفلونزا

لقاح مضاد للإنفلونزا

يبدو أن اللقاح المضاد للإنفلونزا هو أقل فاعلية عند الرجال مما هو عند النساء بسبب مستويات التيستوستيرون المرتفعة التي تكبح تفاعلات الجهاز المناعي، وفق ما جاء في دراسة علمية نشرت في الولايات المتحدة الاثنين.

ومن المعلوم أن الرجال هم أكثر عرضة للأمراض الناجمة عن البكتيريا والفيروسات والطفيليات، لكن ما من سبب كان قد قدم لتفسير هذا التفاوت.

فبالإضافة إلى الإنفلونزا، كان من المعلوم أن الجهاز المناعي للرجال لا يتجاوب بقوة مع لقاحات الحمى الصفراء والحصبة والتهاب الكبد، كما هي الحال عند النساء، بحسب القيمين على هذه الأبحاث التي نشرت في العدد المؤرخ بين الـ22 والـ27 من كانون الأول/ديسمبر من مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences.

وقد شملت هذه الدراسة 34 رجلا و53 امرأة. وهي بينت أن تفاعلات الأجسام المضادة عند النساء مع لقاح الإنفلونزا هي عادة أكبر من تلك المسجلة عند الرجال.

غير أن معدل التفاعلات المناعية للرجال الذين تنخفض مستويات التيستوستيرون عندهم كانت مماثلة تقريبا لتلك المرصودة عند النساء، وفق ما كشف الباحثون الأميركيون من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، وزملاؤهم الفرنسيون من المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية (إنسرم).

وكانت أبحاث سابقة أجريت على حيوانات وخلايا بشرية في الأنابيب قد أظهرت أن هورمون التيستوستيرون يتمتع بمزايا مضادة للالتهابات، ما يدفع إلى الظن أن هذا الهورمون الذكري يتفاعل مع الجهاز المناعي ويتسبب بالتهاب في وجه العامل الممرض.

ولم تكشف هذه الدراسة عن أي علاقة مباشرة بين التيستوستيرون وانخفاض تفاعل الجهاز المناعي، إذ يبدو أن هذا الانخفاض يعزى إلى تفعيل مجموعة من الجينات ناجم عن ارتفاع مستويات التيستوستيرون، بحسب ما شرح مارك دايفيس الأستاذ لمحاضر في علم المناعة في جامعة ستانفورد.

وتساءل العلماء المشرفون على هذه الدراسة أيضا عن هذا التناقض بين هورمون يمنح المواصفات الذكرية مثل القوة العضلية والاندفاع إلى المخاطرة ويساهم في الوقت عينه في إضعاف الجهاز المناعي للرجل.

ولفت الباحثون إلى أن الرجال كانوا تاريخيا أكثر عرضة للإصابات والأمراض من النساء نظرا لاضطلاعهم بمهام المحاربين والصيادين.

ولا بد من التحلي بجهاز مناعي قوي لمكافحة العوامل الممرضة، غير أن التفاعلات المفرطة قد تكون أسوأ بالنسبة إلى الجسم إذ إنها تتسبب بالتهابات كثيرة، علما أن النساء هن أكثر عرضة لهذه الالتهابات من الرجال.

من ثم، يختم الباحثون بالقول إن الجهاز المناعي الأقل حساسية، كما هي الحال عند الرجال، هو غالبا الخيار الأفضل إذ إنه أكثر تكيفا مع متطلبات الصمود في وجه الأمراض.

وهذا فيديو يشرح المزيد عن هذه الدراسة:

XS
SM
MD
LG