Accessibility links

logo-print

برنامج أبحاث ودراسات حيوية سعودية لكشف مصدر كورونا


عامل يضع واق خلال قربه من الجمل

عامل يضع واق خلال قربه من الجمل

قالت السعودية إنها تجري دراسة حاسمة عن مصدر فيروس متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) يشارك فيها عدد من المرضى.

وأقرت السعودية بأنها تأخرت في القيام بالدراسة لكنها تعهدت ببذل المزيد من الجهد لمكافحة الوباء بعد الانتقادات الدولية التي تعرضت لها لاستجابتها البطيئة لانتشار المرض.

وألقى علماء وخبراء عالميون في الصحة العامة اللوم على السعودية لبطء استجابتها لانتشار فيروس كورونا الذي قتل حوالي 300 شخص تقريبا داخل المملكة.

وبين الاخفاقات التي عانت بسببها السعودية هو عدم قيامها ببحث عن مصدر الفيروس تقارن بموجبه تاريخ أشخاص أصيبوا بالمرض مع عينة مقارنة من غير المصابين لمحاولة تحديد سبب الاصابة بالفيروس.

مصدر الفيروس

وقال المستشار الطبي لوزارة الصحة السعودية طارق مدني إن الدراسة بدأت وتم تسجيل 10 حالات لأشخاص إما أصيبوا بالمرض وإما توفوا جراءه أو تعافوا منه مقارنة بأربعين حالة لأشخاص أصحاء. ومن المتوقع أن تنظر الدراسة في 20 حالة مرضية و80 عينة خالية من الفيروس.

وأعرب مدني عن أمله في أن تجيب هذه الدراسة أخيرا عن كيفية انتقال الفيروس من الحيوان إلى الانسان حيث يمكن أن يسبب أمراضا في الجهاز التنفسي وحمى.

وقالت منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنتقدين للسياسة الصحية السعودية في مكافحة فيروس كورونا إن المملكة فشلت في التحقيق بشكل مناسب في أسباب المرض، والذي يشمل دراسة كشف المصدر، ما أسهم في انتشار الفيروس وانتقاله عبر المسافرين إلى نحو 20 بلدا حول العالم.

وقال مدني، الذي يرأس منذ شهرين المجلس الطبي الاستشاري لمركز القيادة والتحكم التابع لوزارة الصحة السعودية لمواجهة كورونا، إن دراسة كشف مصدر المرض هي النقطة المحورية في عملية تغيير كامل السياسة الصحية المتبعة لتصعيد مكافحة الفيروس وجعل سبل التعامل مع المرض أكثر شفافية.

وقال في مقابلة مع "رويترز" إن هذا الأمر كان يجب أن يحدث منذ وقت طويل ولكن للأسف لم يحصل ولهذا كان هذا البحث على رأس الاولويات التي بدأ تنفيذها.

وأشار مدني إلى أنه كان أحد العلماء الذين شعروا بمخاوف كبيرة قبل شهرين بشأن ما يجري في المملكة من افتقار للشفافية وأبحاث الكشف عن المصدر وغيرها.

وقال إنه عين قبل شهرين للتعامل مع كل هذه المخاوف واليوم تغيرت السياسة الصحية بنسبة 180 درجة، مؤكدا الالتزام بالشفافية التامة وبجدول أبحاث مفتوح للجميع ليعلق عليه ويساعد فيه.

ويشمل الفريق الذي يجري الدراسة عددا من العلماء العالميين بينهم الخبراء الذين ساعدوا في وضع كتيب لمنظمة الصحة العالمية يقدم كيفية اجراء دراسة تعقب مصدر الإصابة بفيروس كورونا والذي وزع في الدول التي أبلغ فيها عن وجود حالات مرضية.

المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG