Accessibility links

logo-print

السلطات الإسرائيلية تعتقل خمسة من عناصر حماس


رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، أن الرجل الإسرائيلي الذي قتله فلسطينيون هو وزوجته في الضفة الغربية قبل أيام، كان يحمل الجنسية الأميركية.

وجاء إعلان مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي القبض على خمسة فلسطينيين ينتمون لحركة حماس، قال إنهم نفذوا عملية بيت فوريك التي قتل فيها الإسرائيلي وزوجته.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، أعلنت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السامري أن السلطات ألقت القبض خلال الأيام القليلة الماضية على أكثر من 150 شخصا من الأحياء العربية في القدس، بالإضافة إلى عدد من اليهود:

وصرح نتانياهو في كلمة متلفزة الاثنين "نحن لسنا مستعدين لمنح الحصانة لأي شخص أو أي مثير للشغب ... أو أي إرهابي في أي مكان، ولذلك فلا حدود لتحركات قوات الأمن".

وتوعد بإجراءات "حاسمة" ضد من يرمون الحجارة والزجاجات الحارقة.

واتهم القائمين على حشد الفلسطينيين والعرب الإسرائيليين في باحة المسجد الأقصى بالعمل مع حماس.

في غضون ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي القبض على خمسة مشتبه بهم والعديد من المتواطئين معهم في مقتل زوجين من المستوطنين الخميس الماضي في الضفة الغربية المحتلة.

وأكد بيان مشترك للجيش وجهاز الأمن الداخلي أن "المجموعة تنتمي إلى حركة حماس"، وأنهم أقروا بتورطهم في الهجوم.

عباس يدعو إلى "تفويت الفرصة"

ودعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاثنين أعضاء المجلس العسكري وقادة الأجهزة الأمنية إلى"اليقظة والحذر وتفويت الفرصة على المخططات الإسرائيلية الهادفة إلى تصعيد الوضع وجره إلى مربع العنف".

وجاء في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية أن عباس أصدر تعليماته لقادة الأجهزة الأمنية خلال اجتماع معهم مساء بـ"اتخاذ عدد من الإجراءات لضمان حفظ الأمان للوطن والمواطنين".

وكانت الرئاسة الفلسطينية اتهمت إسرائيل بأنها "صاحبة المصلحة في جر الامور نحو دائرة العنف للخروج من المأزق السياسي والعزلة الدولية".

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG