Accessibility links

الحكومة الفلسطينية تقر مساعدات لسكان الخليل


رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله

رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله

وافقت الحكومة الفلسطينية الثلاثاء على تقديم مساعدات لسكان البلدة القديمة في الخليل، بعد أعمال عنف هناك أوقعت قتلى وجرحى، فيما أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن ثقته في إمكانية إنهاء الهجمات بالطعن.

وقالت الحكومة في بيان عقب جلستها الأسبوعية إنها قررت صرف مساعدات مالية بقيمة مئة دولار شهريا لكل أسرة من 1050 أسرة بهدف شراء مواد غذائية.

وأعلنت إنشاء صندوق تساهم فيه الحكومة والقطاع الخاص من أجل دعم السلع.

ودعت مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة إلى "إلزام إسرائيل بإزالة البؤر الاستيطانية في البلدة القديمة".

يذكر أن اتفاقية الخليل نصت على تقسيم الخليل إلى قسم خاضع للسيطرة الكاملة للأجهزة الأمنية الفلسطينية، وآخر يتبع إسرائيل ويسكن فيه حوالي 500 مستوطن وسط 40 ألف فلسطيني هم سكان البلدة القديمة.

تسليم الجثامين

وفي رد فعل على رفض إسرائيل تسليم جثامين فلسطينيين قتلوا في أعمال عنف ما لم تكن جنازاتهم "متواضعة"، وصفت الحكومة هذا الرفض بأنه محاولة "ابتزازية".

وقالت وكالات إن إسرائيل لا يزال لديها 21 جثة، لكن المسؤولين في تل أبيب لم يؤكدوا هذا العدد.

نتانياهو يتعهد

في غضون ذلك، صرح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأن بلاده "ستتغلب على موجة الإرهاب الحالية المتمثلة باعتداءات الطعن كما تغلبت على موجة الإرهاب السابقة بالاعتداءات الصاروخية".

وأشار إلى أن الدول المجاورة لإسرائيل تشهد موجة من التشدد الإسلامي الذي رأى أنه بدأ يتغلغل إلى بلاده أيضا.

اجتماع لمنظمة التحرير

ومن المقرر أن تعقد اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية اجتماعا الأربعاء لبحث إعادة النظر في العلاقات مع إسرائيل.

ويأتي ذلك غداة تمرير الكنيست مشروع قانون يفرض عقوبة السجن ثلاث سنوات على الأقل على راشقي الحجارة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG