Accessibility links

logo-print

إيقاف سواريز تسع مباريات دولية بعد عضه كييليني


سواريز يتفقد أسنانه بعد حادثة العض

سواريز يتفقد أسنانه بعد حادثة العض

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم الخميس إيقاف مهاجم منتخب أوروغواي لويس سواريز 9 مباريات دولية وأربعة أشهر، على خلفية قيامه بعض مدافع منتخب إيطاليا جورجيو كييليني في كتفه خلال لقاء الفريقين في الجولة الثالثة من مونديال البرازيل.

وهذه أقسى عقوبة يفرضها الاتحاد الدولي على لاعب مشارك في تاريخ نهائيات كأس العالم.

وقال رئيس اللجنة التأديبية كلاوديو سولسير "لا يمكن التسامح إزاء تصرف مشابه في كرة القدم وتحديدا في بطولة بحجم كأس العالم".

وبالإضافة إلى عقوبة الايقاف تم تغريم سواريز بـ 100 ألف فرنك سويسري. وتعني العقوبة بأن سواريز لن يشارك في أي من مباريات فريقه في البطولة الحالية، وسيغيب عن ناديه الحالي ليفربول الإنكليزي حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وكان الاتحاد الدولي قد أعلن الأربعاء أنه فتح تحقيقا في القضية. وقال في بيان "يستطيع فيفا التأكيد بانه فتح تحقيقا تأديبيا بحق اللاعب لويس سواريز".

ووقعت الحادثة في الدقيقة 80 من مباراة إيطاليا مع الأوروغواي، وقد أظهر شريط الفيديو للوهلة الأولى أن سواريز ضرب برأسه بطريقة عادية كييليني، لكن أظهر التدقيق لاحقا في شريط الفيديو أن مهاجم ليفربول غرس أسنانه في كتف المدافع المنافس.

وجرى كل ذلك من وراء ظهر الحكم الذي لم ينتبه إلى ما حصل، لكن الكاميرات التقطت المشهد بوضوح.

وطالب كييليني حكم المباراة بطرد المهاجم سواريز وخلع قميصه ليريه آثار العضة دون أن يكترث الأخير لذلك، ثم أكد مدافع يوفنتوس حصول هذه الحادثة بعد المباراة.

وليست المرة الأولى التي يتهور فيها سواريز ويقوم بعض منافسيه، ففي عام 2010، وعندما كان يدافع عن ألوان اياكس أمستردام الهولندي، تم إيقافه 7 مباريات لعضه لاعب الغريم التقليدي ايندهوفن عثمان بقال.

وكرر سواريز عضته الموسم الماضي في مباراة فريقه ليفربول أمام تشلسي وكان الضحية هذه المرة المدافع الدولي الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش، وكانت العقوبة الإيقاف 10 مباريات.

وهذا تقرير من قناة "الحرة" عن عقوبة الايقاف التي تعرض لها مهاجم منتخب أوروغواي لويس سواريز:

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG