Accessibility links

logo-print

طورت "فاشون إنترتينمنت" التابعة لشركة سوني ساعة جديدة مخصصة لمحبي الأناقة مصنوعة من مادة "الورق الإليكتروني" يستطيع حزامها العمل كشاشة أيضا.

ولا تتمتع الساعة الجديدة التي تحمل اسم FES بمزايا متطورة كخدمة تحديد الموقع الجغرافي وقياس ضربات القلب المتوفرة في ساعات كآبل ووتش وسامسونغ غير إس، لكنها بالأساس تستهدف تطوير منتجات الأزياء.

واستطاعت "فاشون إنترتينمنت"، وهو قسم حديث أنشأته سوني، تطوير الساعة بحيث يمكن تغيير تصاميم الشاشة والحزام بألوان وأشكال مختلفة.

وبفضل تقنية الورق الإلكتروني، فإن FES تتمتع بعمر بطارية أطول يصل إلى حوالي 60 يوما، على عكس ساعة آي ووتس التي تتطلب شحنا يوميا.

وقد أطلقت "فاشون إنترتينمنت" حملة لجمع الأموال لصالح المشروع بهدف معرفة اهتمام الناس به، وتجاوزت الأموال المتحصل عليها المبلغ المستهدف (17 ألف دولار) لتجمع حوالي 35 ألفا، من حوالي 150 مساهم.

والمشروع الجديد يعمل حاليا على تطوير رابطات عنق وأحذية ونظارات مصنوعة أيضا من الورق الإلكتروني.

المصدر: صحف أميركية

XS
SM
MD
LG