Accessibility links

أجنة بدون بويضات.. هل انتهت الحاجة للجنس البشري في التوالد؟


عملية تلقيح مجهرية

عملية تلقيح مجهرية

قد يكون من الممكن في المستقبل إنتاج أجنة بدون بويضات، حسبما يقترح بحث جديد لعلماء في جامعة باث في المملكة المتحدة.

ونجح القائمون على البحث في إنتاج جنين لفأر باستخدام حيوانات منوية فقط عن طريق حقنها مباشرة في خلايا مأخوذة من مناطق أخرى من الجسم.

العلماء كانوا يعتقدون أن الحيوان المنوي يستطيع تخصيب خلايا البويضة فقط، لكن هذا طبقا للدراسة يبدو شيئا غير صحيح.

نجاح التجربة على الفئران

ولم تكن هذه المرة الأولى التي حاول فيها العلماء إنتاج أجنة بطريقة غير تقليدية، فقد نجحوا من قبل في تخصيب بويضة عن طريق حقنها بمواد كيميائية ساعدها على التحول إلى شبه جنين.

وعند حقن أشباه الأجنة بحيوانات منوية نتج عن ذلك مولود صحي، وهو ما دعا العلماء للتفكير في حقن خلايا أخرى بحيوانات منوية.

الدراسة التي نشرت في مجلة Nature نجحت في إنتاج فأر بدون خلايا بويضة بشكل صحي، واستطاع أن ينمو بشكل طبيعي وأن ينجب أيضا.

وذكر الباحث توني بيري أحد المشاركين في هذه الدراسة في حديث مع شبكة (سي.أن.أن) أن نتائج هذه الدراسة تختلف مع ما كان سائدا لدى الأوساط العلمية لقرابة 200 عام منذ أن بدأ العلماء في دراسة عملية التخصيب.

وستساعد الدراسة أيضا على فهم عملية التخصيب الطبيعية التي مازال يكتنفها بعض الغموض.

وأضاف بيري أنه إذا كان، حتى الآن، لا يمكن إنتاج جنين إلا باستخدام بويضة فإن ذلك قد يتغير في المستقبل.

الدراسة من الممكن أن تلعب دورا كبيرا في علاج العقم مستقبلا، وفق CNN. فالنساء اللائي يفقدن الرحم نتيجة للإصابة بالسرطان أو الحاجة للعلاج الإشعاعي سيكون بإمكانهن الحصول على أجنة بتلقيح الحيوان المنوي للزوج مع خلية أخرى.

وطبقا للدراسة، فإن من الممكن لرجل أن ينجب طفلا عن طريق دمج حيوان منوي مع خلية أخرى من جسمه.

وطبقت الدراسة على 30 فأرا ونجح الفريق بنسبة 24 في المئة في إنتاج أجنة بتخصيب حيوانات منوية مع خلايا ليست من البويضة.

المصدر: مجلة Nature/ سي أن أن (بتصرف)

XS
SM
MD
LG