Accessibility links

تعزيزات شرطية في فيرغسون بعد احتجاجات


متظاهرون خلال احتجاجت سابقة في فيرغسون

متظاهرون خلال احتجاجت سابقة في فيرغسون

تولى جهازا شرطة ولاية ميزوري ومقاطعة سانت لويس الخميس مهام حفظ الأمن في فيرغسون بعدما تجددت في المدينة الواقعة في وسط الولايات المتحدة التوترات عقب إصابة شرطيين بإطلاق نار مساء الأربعاء.

وتواصل السلطات جهودها الرامية لإلقاء القبض على منفذ أو منفذي الهجوم المسلح الذي استهدف شرطيين في المدينة وأصابهما بجروح خطرة.

وأصيب الشرطيان بالرصاص خلال تظاهرة احتجاج على طريقة تعامل الشرطة مع الأميركيين من أصل أفريقي، وذلك غداة استقالة قائد شرطة المدينة على اثر تقرير لوزارة العدل وثق ممارسات عنصرية ترتكبها الشرطة.

وقال رئيس شرطة مقاطعة سانت لويس جون بلمار للصحافيين في مكان الحادث إن شرطيا أصيب في وجهه والآخر في كتفه في نهاية تظاهرة خارج مركز الشرطة. وأوضح أن "الشرطيين كانا يقفان في المكان حين تعرضا لإطلاق نار لمجرد أنهما من رجال الشرطة"، لافتا إلى أنهما على قيد الحياة لكن إصابتهما خطيرة.

وكان توماس جاكسون قائد شرطة فيرغسون استقال بعد أسبوع على تقرير لوزارة العدل الأميركية وثق ممارسات عنصرية لشرطة المدينة التي شهدت العام الماضي مقتل الشابمايكل براون، وهو من أصول إفريقية، برصاص شرطي.

وجاكسون هو آخر مسؤول في فيرغسون يستقيل من منصبه بعد سبعة أشهر على تظاهرات واسعة شهدتها المدينة احتجاجا على قتل الشاب مايكل براون.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG