Accessibility links

تمديد حالة الطوارئ في فيرغسون لـ24 ساعة


نشر 2200 من عناصر الحرس الوطني في فيرغسون

نشر 2200 من عناصر الحرس الوطني في فيرغسون

مددت مقاطعة سانت لويس حالة الطوارئ في مدينة فيرغسون لـ24 ساعة أخرى، بعد الاحتجاجات التي اندلعت من جديد بعد مرور عام على مقتل أميركي من ذوي الأصول الإفريقية على يد أحد أفراد الشرطة.

واستعدت الشرطة الثلاثاء لمزيد من الاحتجاجات في فيرغسون بينما عبر بعض السكان عن مشاعر الإحباط مما يرون أنها دائرة مستمرة من العنف والانحياز.

وكانت منطقة سانت لويس قد أعلنت حالة الطوارئ الاثنين الماضي بسبب الاضطرابات بشأن منح الشرطة في فيرغسون المزيد من الصلاحيات للحفاظ على الهدوء والأمن.

وجاء إعلان حالة الطوارئ بعد توجيه التهم للشاب تيرون هاريس (18 عاما) بالتورط في إطلاق نار في فيرغسون الأحد بعد يوم من الاحتجاجات السلمية.

ويتهم الشاب هاريس بالاعتداء من الدرجة الأولى على الشرطة، والقيام بعمل إجرامي مسلح، بحسب بيان شرطة المقاطعة.

ولا يزال هاريس في المستشفى الاثنين بعد إصابته بجروح في إطلاق النار.

ومن جهة أخرى، انتشرت في فيرغسون مجموعة من المسلحين البيض الذين يطلقون على أنفسهم "حراس القسم"، الذين يقولون إن لديهم رخصا لحمل السلاح، ويريدون حماية الصحافيين والمحال التجارية.

غير أن الشرطة والكثير من سكان مدينة فيرغسون يرون أن هؤلاء المسلحين يزيدون من التوتر في المدينة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG