Accessibility links

logo-print

فيرغسون.. الاحتجاجات تفسد نشوة التسوق في الجمعة السوداء


محتجون داخل مركز تجاري

محتجون داخل مركز تجاري

تسببت احتجاجات شارك فيها مئات من المتظاهرين، ضد قرار القضاء الأميركي عدم متابعة شرطي أبيض قتل مراهقا من أصول إفريقية، بإغلاق أحد أهم المراكز التجارية في ضاحية سان لويس بالقرب من فيرغسون، في الجمعة السوداء التي تشهد إقبالا جماهيريا كبيرا على الاستهلاك.

واضطر أكثر من 200 متجر إلى الإغلاق الجمعة زوالا بعدما تمركز أكثر من 200 متظاهر وسط المركز التجاري مطالبين المتسوقين بوقف التبضع وبالالتحاق بصفوف المحتجين.

ودفع ذلك بالشرطة إلى إغلاق المركز التجاري لفترة لدواعي أمنية.

وتعد هذه الحركة الاحتجاجية من أهم ما سجل الجمعة بالإضافة إلى مظاهرات في شيكاغو وشمال كاليفورنيا ومدن أخرى. وسجلت كذلك بعض الاحتجاجات في مدينة فيرغسون.

وهذه بعض الصور عن الاحتجاجات التي تزامنت مع الجمعة السوداء، داعية إلى مقاطعة التسوق.

ونددت لجنة الأمم المتحدة لمكافحة التعذيب في تقرير نشر الجمعة في جنيف بالاستخدام المفرط للقوة من قبل الشرطة في الولايات المتحدة ضد المواطنين من أصول إفريقية إثر أعمال العنف التي أعقبت عملية فيرغسون.

وجاء في التقرير أن "اللجنة تعرب عن قلقها إزاء العديد من التقارير التي تحدثت عن الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن خصوصا ضد أشخاص ينتمون إلى بعض المجموعات العرقية والعنصرية".

ودعا التقرير إلى إجراء "تحقيق فاعل ومحايد" لكل استخدام مفرط للعنف من قبل الشرطة لتقديم المسؤولين عنه إلى المحاكمة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG