Accessibility links

logo-print

‏بطولة أميركا المفتوحة للتنس: صعود صعب لفيدرر إلى نصف النهاية


السويسري روجي فيدرر بعد تأهله لدور نصف نهائي بطولة أميركا المفتوحة للتنس

السويسري روجي فيدرر بعد تأهله لدور نصف نهائي بطولة أميركا المفتوحة للتنس

نجح السويسري روجي فيدرر المصنف ثانيا في تحويل تأخره بمجموعتين إلى انتصار على الفرنسي غايل مونفيس، ليتأهل إلى نصف نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب.

وكان فيدرر في طريقه إلى الخروج من المنافسة وفقدان الأمل بإحراز لقب سادس في فلاشينغ ميدوز، عندما حصل مونفيس على فرصة حسم المباراة في الشوط العاشر من المجموعة الرابعة، لكن بعد ذلك فقد مونفيس (28 عاما) قدرته على التحمل وتراجع أمام البطل المخضرم.

ويأمل فيدرر (33 عاما)، بطل أعوام 2004 و2005 و2006 و2007 و2008، في أن يصبح أكبر متوج بلقب في البطولات الكبرى منذ 40 عاما.

لكن ذلك لن يكون سهل المنال، لأن الدور المقبل سيجمعه مع منافس طموح سيبف أول نصف نهائي له في منافسات فلاشينغ ميدوز، يتعلق الأمر بالكرواتي مارين سيليتش المصنف 16 عالميا والفائز على التشيكي توماس برديتش.

وأصبح فيدرر على بعد فوز واحد من بلوغ انتصاره رقم 600 على الملاعب الصلبة، كما أن هذا هو الفوز التاسع له بعدما كان متخلفا بمجموعتين والأول في بطولة كبرى منذ تغلبه على فرنسي آخر هو جوليان بينيتو في ويمبلدون 2012.

وفي المباراة الثانية، ضرب سيليتش، الغائب عن النسخة الماضية لإيقافه أربعة أشهر بسبب عقوبة منشطات، 19 إرسالا ساحقا ليتخطى برديتش.

وقال سيليتش: "كانت مباراة مخادعة في هذه الظروف، عاصفة بالنسبة لنا، نتميز ببنيتنا الضخمة لذا لم يكن سهلا التعامل مع الرياح وتحرك الكرة في الهواء، شعرت بأنني أستخدم الهواء أفضل اليوم".

وعادل سيليتش أفضل إنجاز له عندما تأهل إلى نصف نهائي أستراليا 2010.

أما برديتش الذي بلغ نصف النهائي في 2010 فاعتبر أنه ضرب الإرسال بشكل "فظيع" ولم يكن قادرا على تحقيق أي نجاح أمام سيليتش: "لم يكن أبدا اليوم الذي أتمناه".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG