Accessibility links

استخدام طائرات بدون طيار لمراقبة أشخاص داخل الولايات المتحدة


استخدام الطائرات بدون طيار داخل الولايات المتحدة يثير جدلا

استخدام الطائرات بدون طيار داخل الولايات المتحدة يثير جدلا

أكد مدير مكتب التحقيقات الفدرالية الأميركية (إف بي آي) روبرت مولر أن مكتبه يستخدم طائرات أميركية بدون طيار لمراقبة أشخاص في الولايات المتحدة بشكل محدود.

وقال مولر، أمام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأميركي، إن استخدام المكتب لعدد صغير من الطائرات بدون طيار أمر جديد نسبيا، وأن المكتب بدأ في وضع سياسة وإرشادات تشغيلية لهذه الطائرات، معتبرا أن استخدامه لهذه الطائرات محدود جدا.

وأضاف مولر أن تلك الطائرات تقوم بعمليات مراقبة ولكنها "نادرا" ما تستخدم.

ولم يكشف مولر ما إذا كان يتم الحصول على أذونات من القضاء قبل استخدام تلك الطائرات، لكن السناتور الجمهوري راند بول رجح عدم حصولها على مذكرات تفتيش من المحاكم، معبرا عن معارضته لذلك.

وقال السناتور تشاك غراسلي لشبكة "سي إن إن" الإخبارية بعد جلسة الكونغرس، "أعتقد أن الحق في الخصوصية معرض للخطر، معتبرا أنهم يجب أن يصرحوا باستعمالها إذا كان هناك سبب يتعلق بتطبيق القانون بصورة شرعية يبرر استخدام تلك الطائرات.

وتابع إن انعدام الثقة في الحكومة يزيد من الشكوك بشأن التجسس الداخلي خاصة بعد الكشف مؤخرا عن برامج مراقبة تجمع بيانات خاصة بالاتصالات الهاتفية واتصالات الانترنت.

وقال غراسلي إن وزير العدل إيريك هولدر قال له كتابة، إن إدارة مكافحة المخدرات ومكتب مراقبة الكحول والتبغ والأسلحة والمتفجرات "اشترت طائرات بدون طيار وتفكر في استخدامها".

وتستخدم أجهزة حكومية أخرى هذه الطائرات ومن بينها وزارة الأمن القومي للقيام بدوريات على الحدود الأميركية مع المكسيك.
XS
SM
MD
LG