Accessibility links

إف بي آي: دعم داعش تزايد عبر وسائل التواصل الاجتماعي


مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي

مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي

حذر مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي من محاولة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) خطف مزيد من الرهائن للحصول على تنازلات أميركية.

وقال كومي إن الدعم المقدم لتنظيم داعش عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد ازداد في الفترة التي تلت بداية الضربات الجوية الأميركية في العراق.

وأضاف المسؤول الأميركي، خلال جلسة استماع في لجنة الأمن القومي بمجلس النواب الأربعاء، أن تطور وسائل الاتصال جعل من الصعب تحديد الأفراد، الذين يشكلون تهديدا على الأمن القومي للولايات المتحدة.

واستطرد قائلا "لم يعد ضروريا مقابلة أحد عناصر تنظيم القاعدة من أجل الحصول على الإلهام والتدريب اللازمين للقيام بهجمات إرهابية في الولايات المتحدة. يمكن لأحدهم القيام بذلك من خلال مكان إقامته".

وأشار إلى أن "هؤلاء هم المتشددون الذين ينشؤون هنا ويمكنهم الحصول على كل السموم والتدريب بطريقة يصعب رصدها".

وذكر كومي أن تنظيم الدولة الإسلامية يواصل التركيز حاليا على وسائل التواصل الاجتماعي باعتبارها أفضل طريقة لتجنيد المقاتلين.

وتابع: "أنا قلق من مسألة الذهاب، لكني أكثر قلقا بالنسبة لعودة هؤلاء المقاتلين أكثر خبرة. سيكون هناك شتات من الإرهابيين هنا في الغرب يأتون من المناطق المضطربة في الشرق الأوسط، وخصوصا من سورية".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" زيد بنيامين من واشنطن:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG