Accessibility links

خلافات تدفع رئيس الحكومة الفلسطينية إلى الاستقالة


رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض

رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض

يعتزم رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض تقديم استقالته الخميس للرئيس محمود عباس على خلفية خلاف بينهما حول استقالة وزير المالية نبيل قسيس.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول فلسطيني لم تذكر اسمه، القول إن فياض جهز رسالة استقالته لتقديمها لعباس الخميس لدى عودته من قطر حيث شارك في اجتماعات لجنة المتابعة العربية.

ويعود الخلاف بين الرجلين إلى قبول فياض استقالة وزير المالية نبيل قسيس مطلع مارس/آذار الماضي على الرغم من رفض عباس لطلب الاستقالة.

وطلب عباس من قسيس الاستمرار في عملية، وهو ما عارضه فياض، الأمر الذي اعتبر تحديا لقرارات الرئيس الفلسطيني.

وأوضح المسؤول أن الخلاف حول هذه القضية "فجر أزمة استقالة فياض".

غير أن مستشار رئاسة الحكومة الفلسطينية عمر الغول قلل من موضوع الخلاف، وقال في اتصال مع "راديو سوا"، إن طرح استقالة فياض ليس بالأمر الجديد، مشيرا إلى أنها جاءت انسجاما مع ملف المصالحة الفلسطينية، خصوصا بعد أن تم التوافق بين القوى الوطنية الفلسطينية على أن يترأس الحكومة الانتقالية رئيس السلطة الفلسطينية.

وأضاف الغول أنه بعد انتهاء لجنة الانتخابات المركزية من تجديد سجل الناخبين ووضع الملف أمام الهيئات الفلسطينية المختصة، بات على عباس أن يصدر مرسومين الأول يتعلق بتشكيل حكومة انتقالية برئاسته والثاني لتحديد موعد للانتخابات الرئاسية والتشريعية.

وكشف الغول عن أن الحكومة الانتقالية المرتقبة ستضم شخصيات تكنوقراط للإشراف على العملية الانتخابية.

ولم تعلق السلطات الإسرائيلية على الأنباء التي أشارت إلى استقالة فياض، مكتفية بالقول إن هذا شأن داخلي فلسطيني، معتبرة أن فياض شخصية فذة أثبتت قدرتها على قيادة الحكومة الفلسطينية في أصعب الأوقات.

ويشغل فياض منصب رئيس الحكومة منذ عام 2007 وذلك عقب سيطرة حركة حماس بالقوة على السلطة في قطاع غزة وإقالة عباس لرئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية.
XS
SM
MD
LG