Accessibility links

logo-print

حماس وفتح تتفقان على تنفيذ اتفاق المصالحة خلال ثلاثة أشهر


لقاء بين رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

لقاء بين رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس

اتفقت حركتا فتح وحماس خلال اجتماع عقد في القاهرة على تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية خلال ثلاثة أشهر على أن يتم في غضون تلك الفترة تشكيل حكومة وحدة وطنية والتحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية.

وتم التوصل للاتفاق في اجتماع عقد بمقر المخابرات العامة المصرية مساء الثلاثاء بحضور مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد ونظيره في حركة حماس موسى أبو مرزوق.

من جهته، أكد المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري أنه تم الاتفاق بين الحركتين على "إنجاز جميع ملفات المصالحة خلال ثلاثة أشهر بما فيها حكومة الوحدة الوطنية والتحضير لانجاز ملف الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني".

وقال عزام الأحمد لإذاعة صوت فلسطين إنه "يتعين علينا اتخاذ إجراءات فورية للموافقة على القانون الانتخابي للمجلس الوطني الفلسطيني بالإضافة إلى تحديد موعد للانتخابات".

بدوره، قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول إنه "تم الاتفاق على تأجيل إصدار المرسومين" اللذين يفترض أن يصدرهما رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حول تشكيل الحكومة وإجراء انتخابات تشريعية.

وأضاف مقبول أن "ما تم الاتفاق عليه هو استمرار المشاورات لانجاز القوانين الخاصة بالانتخابات بما لا يزيد عن ثلاثة أشهر حتى يتسنى للرئيس إصدار مرسومين للانتخابات وتشكيل الحكومة".

واتهم أحمد حمد العضو في اللجنة المركزية لحركة فتح في تصريح لصحيفة جيروسليم بوست حركة حماس بأنها ليست مستعدة لتنفيذ بنود المصالحة وإنهاء الصراع.

وقال إن الحركة مازالت تلاحق أنصار فتح في غزة، مشيرا إلى اعتقال 30 ناشطا هناك خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وتأتي هذه التطورات قبيل اجتماع للرئيس المصري محمد مرسي ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في القاهرة الأسبوع القادم حيث ستتم مناقشة ملف المصالحة بين الزعيمين ومسؤولي الحركتين.

وكان اتفاق المصالحة قد أبرم في أبريل /نيسان 2011 في القاهرة إلا أن معظم بنوده لم تنفذ.

كما تم الاتفاق في الدوحة العام الماضي على تشكيل حكومة وحدة وطنية يترأسها عباس وتمهد الطريق لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية متزامنة.
XS
SM
MD
LG