Accessibility links

logo-print

أوصى خبراء بمنظمة الصحة العالمية، الدول الأوروبية بضرورة سن تشريعات لحماية الأطفال من إعلانات الوجبات السريعة، التي تتربص بهم على الإنترنت.

وقالت المنظمة، إن 25 في المئة من أطفال مدارس أوروبا، يعانون من البدانة، وعزت ذلك إلى انتشار الإعلانات على الإنترنت، ليس فقط في وسائل التواصل الاجتماعي بل كذلك في مواقع الألعاب.

وقالت المديرة الإقليمية لأوروبا بمنظمة الصحة العالمية سوزانا جاكاب، في تصريح لوكالة رويترز: "حكوماتنا منحت أعلى أولوية سياسية للوقاية من بدانة الأطفال، و(مع ذلك) نجد دائما أن الأطفال هم المجموعة الأكثر عرضة لعدد لا يحصى من تقنيات التسويق الرقمية المستترة التي تروج لأغذية بها نسبة عالية من الدهون والسكر والملح".

ودعت المنظمة إلى ضرورة التحرك لوقف استهداف الأطفال بإعلانات الوجبات السريعة، التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون، خاصة وأن عددا من وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات الألعاب، لا تمنع هذا النوع من الإعلانات، كما يقلل الآباء من شأنها.

وفي أخر تقرير لموقع "غازيت ريفيو" gazette review حول انتشار السمنة، احتلت الكويت المرتبة الأولى عالميا وعربيا في البدانة، إذ قال التقرير إن قرابة 40 في المئة من سكانها يعاونون من السمنة.

المصدر: موقع راديو سوا/ رويترز/ كازيت ريفيو

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG