Accessibility links

قطط وأوراق شجر.. أطعمة سكان بلدة مضايا السورية


عائلات سورية تنتظر وصول قافلة مساعدات على بلدة مضايا المحاصرة مضايا

عائلات سورية تنتظر وصول قافلة مساعدات على بلدة مضايا المحاصرة مضايا

تنتظر هبة عبد الرحمن إجلاءها وعائلتها من بلدة مضايا في ريف دمشق، حيث تفرض قوات الحكومة السورية حصارا محكما منذ ستة أشهر.

لا تعاني هذه الشابة السورية وحدها من الجوع والتعب والشقاء، ففي مضايا أكثر من 40 ألف شخص آخرين، فيما توفي نحو 30 منهم جوعا وفق منظمات دولية.

أطفال وعجزة وكهول أنهكهم الجوع والمرض والألم، منهم من سلم الروح، فيما يصارع آخرون الموت.

تشير هبة إلى أنها لم تأكل وعائلتها المؤلفة من خمسة أفراد منذ 15 يوما سوى الحساء، وتقول "رأيت بأم عيني شابا يقتل قططا لتقديمها إلى أفراد عائلته على أنها لحم أرانب".

وفي توصيف لشح الأطعمة في البلدة، توضح هبة أن "هناك أشخاصا يقتاتون من النفايات وآخرين يأكلون الأعشاب".

ويقول علي عيسى، أب لثمانية أبناء لوكالة الصحافة الفرنسية "ليس هناك كهرباء ولا تدفئة ولا حتى غذاء، الأسعار مرتفعة جدا، ثمن علبة الشاي 25 ألف ليرة سورية، أي ما يعادل 83 دولارا، لم يعد لدينا أموال أو أدوية".

تضامن عبر تويتر

ولاقت مأساة سكان بلدة مضايا حملة تضامنية واسعة. وشهد موقع تويتر حملة اصطفاف مع الجائعين، وسط دعوات لفك الحصار وإرسال المستلزمات الضرورية ومساعدات لأهالي البلدة.​

مساعدات إلى مضايا والفوعة وكفريا

وقد وصلت، الاثنين، أولى المساعدات عند الثالثة عصرا بتوقيت غرينتش إلى مضايا، التي تبعد نحو 40 كيلومترا عن دمشق.

يأتي هذا تزامنا مع بدء وصول أولى مساعدات أخرى إلى بلدتي الفوعة وكفريا في محافظة إدلب، واللتين تبعدان أكثر من 300 كيلومتر عن العاصمة، وتحاصرهما الفصائل المقاتلة منذ الصيف الماضي.

وتحمل الشاحنات، وفق المنظمين، حليبا للأطفال وعبوات مياه وبطانيات ومواد غذائية، بالإضافة إلى أدوية للأطفال وأدوية للأمراض المزمنة يفترض أن تكفي لمدة ثلاثة أشهر، ومستلزمات ضرورية للجراحات الطارئة.

يذكر أن قوات النظام والمسلحين الموالين لها شددوا الحصار على مضايا قبل حوالي ستة أشهر، وهي واحدة من أربع مناطق سورية مع مدينة الزبداني المجاورة والفوعة وكفريا.

وتم التوصل إلى اتفاق بشأنها في أيلول/ سبتمبر بين الحكومة السورية والفصائل المقاتلة ينص على وقف لإطلاق النار وإيصال المساعدات وإجلاء الجرحى، ويتم تنفيذه على مراحل عدة.​

المصدر: موقع "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG