Accessibility links

logo-print

حالقا لحيته.. فضل شاكر: لم أتورط في لعبة الدم


الفنان اللبناني فضل شاكر

الفنان اللبناني فضل شاكر

بعد اختفاء سبقه جدل واسع في الساحة الفنية العربية، ظهر المغني اللبناني فضل شاكر السبت في مقابلة تلفزيونية انقلب فيها شكلا ومضمونا على ما تبناه من تشدد ديني في الأعوام الثلاثة الماضية.

حالقا اللحية التي أسدلها يوم أعلن "توبته" من الغناء، تحدث شاكر في مقابلة أجرتها معه قناة LBCI اللبنانية، عن ملابسات علاقته مع الشيخ أحمد الأسير، صاحب الخطاب المذهبي المتشدد في لبنان والداعي إلى "نصرة أهل السنة" بوجه حزب الله الشيعي، والذي يقاتل إلى جانب الحكومة في سورية.

اعترف فنان الرومانسية السابق بأن انضمامه إلى "الحركة الأسيرية" كان مجرد تعاطف، مؤكدا أنه لم يتورط في "لعبة الدم. ووصف شاكر علاقته بالأسير بأنها كانت سيئة قبل أحداث بلدة عبرا.

وكانت عبرا القريبة من مدينة صيدا، قد شهدت اشتباكات عنيفة في حزيران/ يونيو عام 2013 بين مسلحين من مجموعة الأسير وقوات الجيش اللبناني. وانتهت الأحداث باقتحام الجيش لمقر الأسير وفراره وفضل شاكر إلى جهة مجهولة.

ونفى شاكر بشدة في المقابلة التي أجراها من منزله في مخيم عين الحلوة، مشاركته في أحداث عبرا التي أدين قضائيا بسببها وحكم عليه غيابيا بالإعدام.

ونفى الفنان السابق أيضا تحريضه على الجيش، وإثارة النعرات الطائفية، واتهم شخصا مجهولا بانتحال صفته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك".

وتمنى شاكر العودة إلى الحياة الطبيعية، لكنه لم يفصح عن تاريخ محدد وعن الطريقة التي سيعود بها.

انقسام في تويتر

وقد خلف الظهور المفاجئ لفضل شاكر موجة من التعليقات في مواقع التواصل الاجتماعية، وتباينت ردود فعل المغردين بين مؤيدين للخطوة التي أٌقدم عليها وبين معارضين له ومذكرين إياه بإساءته للبنان ولطوائفه.

وهذه باقة من التغريدات حول الموضوع:

XS
SM
MD
LG