Accessibility links

فيسبوك تشدد قوانين الإتجار بالأسلحة بين مستخدميها


شعار فيسبوك

شعار فيسبوك

تسعى فيسبوك إلى منع تحويل شبكتها للتواصل الإجتماعي وتطبيق إنستغرام إلى منصة لبيع الأسلحة بين الأفراد.

وحدثت المجموعة الأميركية قواعد الاستخدام التي تعتمدها لمنع المستخدمين من استعمال الموقع الاجتماعي لعرض أسلحة للبيع أو إبرام صفقات في هذا الخصوص بين الأفراد باستثناء بائعي الأسلحة المرخصين.

وصرحت المسؤولة عن سياسات المنتجات في فيسبوك مونيكا بيكرت في رسالة موجهة إلى وكالة الصحافة الفرنسية "منذ سنتين، يستخدم مزيد من الأشخاص فيسبوك للتعرف على منتجات وبيع سلع لبعضهم البعض".

وأضافت "حدثنا قواعدنا الخاصة بتنظيم المنتجات كي نعكس هذه التطورات".

ولا تطال القواعد الجديدة البائعين الحاصلين على تراخيص للمتاجرة بالأسلحة المخول لهم عرض بضائعهم على هذه الشبكة التي تضم 1.59 مليار مستخدم.

وتعتمد فيسبوك قواعد مماثلة لمنتجات أخرى يخضع بيعها لتدابير تنظيمية، مثل الأدوية التي تستلزم وصفات طبية والمخدرات غير الشرعية.

وكانت فيسبوك وإنستغرام قد وضعتا سنة 2014 قيودا على المنشورات الخاصة بشراء الأسلحة وبيعها بين مستخدميها مع حصرها بمن تخطوا الـ 18 من العمر.

لكن شبكة التواصل الاجتماعي واجهت ضغوطا سياسية في الولايات المتحدة لمنع الممارسات التي من شأنها أن تسمح للمستخدمين بالتحايل على التشريعات الخاصة بالمتاجرة بالأسلحة والتحقق من سوابق مقتنيها.

المصدر: خدمة دنيا

XS
SM
MD
LG