Accessibility links

logo-print

إغلاق صفحة الغنوشي على فيسبوك مرتين بسبب هجمات الكترونية


موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

قالت تقارير إعلامية الإثنين إن حركة النهضة الإسلامية أكبر حزب سياسي في تونس أغلقت صفحة رئيسها راشد الغنوشي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مرتين قبل إعادة فتحها بعد أن كانت هدفا لهجوم واسع شنه نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي احتجاجا على السياسات المالية للحكومة.

وقالت صحيفة "تكيانو" الإلكرتونية التونسية المتخصصة في شؤون المعلومياتية وتكنولوجيات الاتصال إن "آلافا" من مستعملي الانترنت "قصفوا" منذ الأحد صفحة الغنوشي بتعاليق تضمنت شتائم واتهامات لحركة النهضة ورئيسها ب"السرقة" ما دفع المشرفين على الصفحة إلى إغلاقها في مناسبتين، الأولى مساء الأحد والثانية صباح الاثنين قبل إعادة فتحها مجددا.

ونفى مسؤول بمكتب راشد الغنوشي إغلاق الصفحة لكنه أقر بأنها تتعرض لـ"حملة" معادية من موالين لحزب "التجمع" الحاكم في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وانطلقت "الحملة" مساء الجمعة الماضي بعد ساعات قليلة من إعلان وزير المالية حسين الديماسي استقالته من مهامه احتجاجا على اعتزام الحكومة التي يرأسها حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة، تقديم تعويضات لمساجين سياسيين سابقين شملهم العفو التشريعي العام الذي أقرته الدولة في 19 فبراير/شباط 2011.

وقدر الوزير المستقيل في تصريحات نشرتها وسائل إعلام محلية السبت القيمة الإجمالية للتعويضات بحوالي مليار دينار تونسي حوالي 500 مليون يورو وعدد المستفيدين منها بنحو 12 ألف شخص أغلبهم من المنتمين لحركة النهضة.

في هذه الأثناء دعا نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي التونسيين إلى الخروج في مظاهرات مناهضة للتعويض صباح الثلاثاء أمام مقر المجلس الوطني التأسيسي.

وتقول صحيفة "تكيانو" إن "قصف صفحات الفيسبوك" أصبح "شكلا من أشكال الاحتجاج السياسي" في تونس.

وفي يوليو/تموز 2012 فاق عدد مستعملي الفيسبوك في تونس 3 ملايين و100 ألف شخص بحسب إحصائيات نشرها موقع "سوشال بايكرز" الذي يقيس شعبية شبكات التواصل الاجتماعي عبر العالم.
XS
SM
MD
LG