Accessibility links

مؤذن 'الصلاة خير من فيسبوك': الإخوان يتهمونني بالباطل


المؤذن محمود المغازي

المؤذن محمود المغازي

أراد مؤذن مصري أن يحث سكان قريته سيدي غازي بمحافظة البحيرة على أداء صلاة الفجر جماعة، فانتهى إلى جدل شغل البلاد.

"الصلاة خير من فيسبوك".. عبارة أضافها المغازي لأذان الفجر بدلا من "الصلاة خير من النوم"، حسبما تردد.

لكن المؤذن نفى، في تصريحات لوسائل إعلام مصرية، أن يكون استخدم العبارة.

وقالت وسائل إعلام إن وزارة الأوقاف المصرية أوقفت المؤذن عن العمل وأحالته للتحقيق، لكنه نفى هذه الأنباء، وقال إنه طلب نقله إلى مسجد آخر خوفا عليه وعلى أسرته من "بطش" جماعة الإخوان به.

جماعة الإخوان على الخط

واتهم المغازي جماعة الإخوان بأنها وراء هذه الاتهامات، وقال إنه يعاني منهم منذ حوالي 10 سنوات.

وظهر المغازي في لقاء تلفزيوني قائلا إن الاتهامات الموجهة له "كذب وافتراء" مضيفا أن "الإخوان المسلمين يريدون إخراجي من المسجد لأنني أقف لهم بالمرصاد".

وفسر ذلك بقوله "ممنوع أي تجمهر داخل المسجد. ممنوع دروس من دون تصريح" مفترض أن يقوم بها أعضاء الإخوان.

ووقعت مشادة كلامية حادة بين الشيخ، وبين أحد أبناء القرية ويدعى سعيد. وقال سعيد خلال مداخلة في الحلقة ذاتها إن "الشيخ محمود يمارس أعمال الدجل والشعوذة".

وفي المقابل اتهم إمام المسجد سعيد أنه لا يؤدي الصلاة ولم يدخل المسجد ولا مرة في حياته، وأنه عرض عليه العمل مع جماعة الإخوان نظير مقابل مادي.

"تصرف غير لائق"

ووصف أستاذ الفقه المقارن بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر أحمد كريمة تصرف المؤذن بأنه "غير لائق، ويخرج عن الصيغ المتعارف عليها".

وأشار إلى أن المؤذنين في وزارة الأوقاف وغيرها، ليسوا بعلماء ولا دعاة، وقد لا يحملون أي مؤهل دراسي، مشددا على أهمية معاقبة المؤذن "من غير تشهير، لأنه أساء دون قصد".

وتفرض السلطات المصرية إجراءات صارمة على المساجد في مصر منذ إطاحة الرئيس السابق محمد مرسي، خاصة أن المساجد أحد أهم أماكن حشد تيار الإسلامي السياسي لمؤيديه في مصر بشكل عام.

وكان كثير من المساجد نقاط انطلاق لتظاهرات مؤيدي مرسي بعد إطاحته.

وفي أيلول/سبتمبر 2013، قررت وزارة الأوقاف وقف 55 ألف إمام عن العمل بدعوى انهم مؤيدون للإخوان المسلمين.

وقررت فرض موضوع محدد لخطبة الجمعة تحدده بنفسها وذلك بعد أن اتهمت عددا من الائمة بـ"التحريض على العنف".

وحثت الوزارة الأهالي على تقديم شكوى بمن يخالفون تعليماتها، وهو ما فعله أهالي هذه القرية متهمين المؤذن باستخدام عبارة "الصلاة خير من الفيسبوك".

المصدر: موقع "راديو سوا"

XS
SM
MD
LG