Accessibility links

دراسة: السمنة المفرطة أخطر من التدخين وتسلب 14 عاما من عمر الإنسان


امرأة تعاني من السمنة المفرطة

امرأة تعاني من السمنة المفرطة

تؤدي السمنة المفرطة إلى خفض العمر المتوقع للإنسان بنحو 14 عاما، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى الأمراض التي تسببها مثل السكري والسرطان والجلطة وأمراض القلب والكبد والكلى، وفق ما أظهرت دراسة حديثة نشرت في مجلة PLOS Medicine.

وقد قام باحثون في معهد السرطان الوطني الأميركي بفحص بيانات من 20 دراسة سابقة، ووجدوا أن الأشخاص الذين يزيد لديهم مؤشر كتلة الجسم BMI عن 40 (يعانون من السمنة المفرطة)، يزداد معدل الوفاة لديهم بمعدل 2.5 مرة مقارنة بمتوسطي الوزن.

وأظهرت نتائج الدراسة أيضا أن عدد السنوات التي يحتمل أن يفقدها الشخص الذي يعاني من السمنة المفرطة تعادل أو تفوق عدد السنوات التي يفقدها المدخن بالمقارنة مع غير المدخن.

وقالت الدكتورة كيري كيتاهيرا، رئيسة فريق البحث في بيان صحافي إن السمنة المفرطة التي كانت نادرة في السابق أضحت تزداد انتشارا، "ففي الولايات المتحدة 6 في المئة من البالغين يصنفون الآن بأنهم يعانون من السمنة المفرطة، التي هي بالنسبة لإنسان متوسط الطول زيادة الوزن عن الوزن المتوسط بأكثر من 100 ليبرة (45 كيلوغراما)".

ومؤشر كتلة الجسم هو العلاقة بين وزن الشخص وطوله (الوزن مقسوما على مربع الطول). فإذا كان طولك 1.65 متراً ووزنك 68 كيلوغراما فإن مؤشر كتلة جسمك هو 25.0.

وتعتبر السمنة مشكلة صحية تزداد شيوعا في أنحاء العالم، إذ أن 30 في المئة من سكان العالم يعانون إما من السمنة أو زيادة الوزن. وذكر تقرير للصليب الأحمر أن عدد البدناء في العالم أضحى يفوق الآن عدد الجائعين.

وهذا فيديو يلقي مزيدا من الضوء على هذه الدراسة ومشكلة السمنة المفرطة:

المصدر: موقع plosmedicine.org وموقع cancer.gov

XS
SM
MD
LG