Accessibility links

تمديد المفاوضات النووية مع إيران أربعة اشهر


وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف- أرشيف

وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف- أرشيف

قال البيت الأبيض إنه لن يقبل بأقل من "حل شامل"، يتوافق مع الأهداف الأميركية، للخلاف مع إيران حول برنامجها النووي، وذلك في أول رد فعل أميركي على إعلان تمديد المفاوضات بين الدول الست وإيران لمدة أربعة أشهر.

وقال البيت الأبيض في بيان له إن الفرصة قائمة للتوصل إلى حل دبلوماسي دائم لتسوية "إحدى أهم قضايا الأمن القومي الملحة في الوقت الراهن".

وقال وزير الخارجية جون كيري، من جانبه، إن معظم عائدات النفط الإيرانية المجمدة نتيجة للعقوبات الدولية ستبقى بعيدة عن يد طهران خلال فترة تمديد المباحثات.

وأضاف أن واشنطن ستواصل سياستها النشطة في فرض عقوبات على إيران خلال هذه الفترة.

وقد اتفقت إيران والقوى الست الجمعة على تمديد المفاوضات النووية لأربعة أشهر بهدف التوصل إلى اتفاق ينهي تدريجيا العقوبات المفروضة على طهران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي.

ونقلت وكالة إيتار- تاس الروسية للأنباء عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله إن الرأي السائد والرؤية المسيطرة هما أن الموعد الرئيسي الجديد يجب أن يكون في تشرين الثاني/نوفمبر القادم.

وكانت إيران والقوى الست حددت مهلة حتى 20 تموز/يوليو لإبرام اتفاق طويل الأجل يحل الخلاف المستمر منذ سنوات حول طموحات إيران النووية.

لكن دبلوماسيين قالوا وقتها إنهم غير قادرين على حل الخلافات الكبيرة حول القضايا الرئيسية العالقة.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG