Accessibility links

هل تطيح التكنولوجيا بامتحان البكالوريا؟


طالب يؤدي الامتحان

طالب يؤدي الامتحان

تسربت أسئلة امتحان البكالوريا أو الثانوية العامة في المغرب والجزائر ومصر والأردن والأراضي الفلسطينية هذا العام عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبواسطة الهواتف الذكية، فهل تطيح التكنولوجيا بهذا الامتحان؟

في مصر وبعد دقائق من بدء امتحان اللغة الإنكليزية أصبحت الأسئلة متاحة بالصور على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي المغرب، عم الغضب والاحتجاج أوساط الطلبة بعد تسريب أسئلة امتحان البكالوريا هذا العام، وتحدث الطلبة عن أن المشكلة تتكرر في كل عام دون جدوى لحلها.

هذا الواقع أجبر بعض وزارات التعليم على مناقشة البدائل وسبل المواجهة، ففي الأراضي الفلسطينية بدأ النقاش هذا العام لإحداث "ثورة تعليمية" أهم معالمها إلغاء امتحان الثانوية العامة "التوجيهي". وفي الأردن، انطلقت حملة شبابية لإلغائه.

وأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي مكانا للعرض والطلب لأسئلة امتحانات ستحدد مصير الأجيال، على مرأى الجميع.​

وعادة ما تتأرجح تصريحات المسؤولين في تلك الدول، إزاء مشكلات التسريب، وعادة ما تبدأ بالنفي لتضطر أمام ما تنشره مواقع التواصل الاجتماعي إلى تأكيد الخبر، مع الوعد بتجاوز المسالة في الأعوام المقبلة.​

والغش لا يقل أهمية عن التسريبات، فقد بات متاحا بوسائل التواصل الاجتماعي وسهولة الاتصالات، وتمكن بعض الطلبة من ابتكار أساليب متطورة لممارسة الغش في الامتحانات.​

XS
SM
MD
LG