Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي ينفي نيته فرض عقوبات على إسرائيل


علم الاتحاد الأوروبي

علم الاتحاد الأوروبي

أعلن الاتحاد الأوروبي، الاثنين، على لسان مفوضته لشؤون السياسة الخارجية فيديريكا موغيريني أنه لا ينوي فرض عقوبات على إسرائيل إذا ما اتخذت خطوات تعرقل التوصل إلى حل الدولتين بينها وبين الفلسطينيين. وأشار دبلوماسيون أوروبيون إلى أن الاتحاد الأوروبي يبحث عن سبل جديدة للضغط على إسرائيل كي توقف بناء المستوطنات على الأراضي التي يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم عليها.

ونفت موغيريني وجود وثيقة للاتحاد الأوروبي حول فرض عقوبات على إسرائيل أوردتها صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية خلال نهاية الأسبوع.

وقالت خلال مؤتمر صحافي عقدته الاثنين في بروكسيل مع انتهاء اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد ردا على سؤال "ليس هناك خطة من هذا النوع".

وأضافت "لقد قرأت مقال هآرتس الذي يشير كما يبدو إلى وثيقة عمل داخلية طلبتها الدول الأعضاء قبل فترة. كانت هذه ورقة عمل فرضية".

وقالت موغيريني إن النقاش دار بين وزراء الخارجية تناول كيفية بدء عملية إيجابية مع الإسرائيليين والفلسطينيين لإعادة إطلاق عملية السلام ولم يتناول مطلقا عزل أحد أو معاقبته.

وأضافت مفوضة السياسة الخارجية تقول إن الاجتماع قرر دعم المبادرات الجديدة لإطلاق الحوار بين الطرفين "لقد قدمت تقريرا عن زياراتي إلى غزة والضفة الغربية والقدس وتل أبيب والأردن، وعن اتصالاتي في الأيام الأخيرة والتي كانت غالبيتها مع الوزير جون كيري وأطراف فاعلة في المنطقة، وقررنا أنه لا يمكننا مطلقا مجرد الانتظار والترقب، لأن نفاد الوقت أحد عناصر اليأس في المنطقة الذي يمكن أن يكون أمرا بالغ الخطورة أيضا بالنسبة لأوروبا لأسباب أمنية، وقد قررنا دعم المبادرات الجديدة لإعادة إطلاق عملية السلام. إن عدم استمرار عملية السلام حاليا أحد أسباب عودة العنف".

وكانت صحيفة هآرتس الإسرائيلية قد أفادت الاثنين أنها حصلت على وثيقة أوروبية داخلية تتعلق بالعقوبات التي قد تتخذ ضد إسرائيل إذا ما اتخذت إجراءات يمكن أن تمنع إقامة دولة فلسطينية تتوافر لها مقومات البقاء، كما تضمنت إجراءات محتملة ضد الشركات الأوروبية التي تعمل في المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

المصدر: هآرتس/راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG