Accessibility links

logo-print

سعي أوروبي لتعزيز التعاون مع البلدان العربية لمواجهة الإرهاب


نبيل العربي رفقة فيديريكا موغيريني

نبيل العربي رفقة فيديريكا موغيريني

دعا وزراء الخارجية الأوروبيون الاثنين إلى زيادة التعاون بين بلدانهم والبلدان العربية في مكافحة الإرهاب، فيما تعيش أوروبا في حالة استنفار بعد هجمات باريس وكشف خلية جهادية في بلجيكا.

وأكدت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني قبل اجتماع 28 وزيرا في الاتحاد الأوروبي دعي إلى المشاركة فيه الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي "يجب أن نعزز طريقة تعاوننا مع البلدان العربية، وبين بعضنا البعض".

وقالت موغيريني في تصريح صحافي "نعد لمشاريع محددة من المقرر إطلاقها خلال الأسابيع القليلة المقبلة مع دول محددة لزيادة مستوى التعاون في مجال مكافحة الإرهاب" مشيرة إلى "تركيا ومصر واليمن والجزائر ودول الخليج".

وأضافت أن "الهجمات الإرهابية تستهدف خصوصا المسلمين في العالم، لذلك نحتاج إلى إقامة تحالف وإجراء حوار لنخوض المواجهة معا".

وقال وزير الخارجية الألماني "سنناقش اليوم جوانب السياسة الخارجية وزيادة تبادل العلاقات أيضا مع الدول الإسلامية في العالم".

واعتبر العربي أن التصدي للإرهاب ليس "مسألة عسكرية أو امنية" فقط، بل دعا إلى خوضها "على المستوى الفكري والثقافي والإعلامي والديني"، مؤكدا أن "هذا ما يساعد في صمودنا".

وأصبح التعاون في مجال الاستخبارات وتشديد عمليات المراقبة على حدود فضاء شنغن، ومكافحة تهريب الأسلحة وإنشاء سجلات مشتركة للمسافرين جوا، أولوية للقادة الأوروبيين بعد هجمات باريس التي أوقعت 17 قتيلا، والعملية الواسعة النطاق ضد الأوساط الجهادية التي جرت في نهاية الأسبوع الماضي في بلجيكا لإحباط هجمات ضد الشرطة.

وفي دليل على التعبئة الدولية، يشارك عدة وزراء خارجية من الاتحاد الأوروبي الخميس أيضا في لندن في اجتماع تنظمه بريطانيا والولايات المتحدة للدول الأعضاء في الائتلاف ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسورية.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG